.
.
.
.

حتى لا يسقط اتحاد عيد!

أحمد المصيبيح

نشر في: آخر تحديث:

أطل علينا خلال هذا الشهر الاستاذ أحمد عيد بتصاريح عديدة ترمي الى حرص الاتحاد السعودي لكرة القدم على متابعة عمل اللجان وتقييمها لأجل تلافي الأخطاء في مستقبل ألأيام ومع كامل احترامي للغالي ابو رضا فإنني أرى أن اتحاده بشكل عام يحتاج إلى تقييم شامل لما قدمه في الأعوام الاخيرة، شخصيا صوّت لمشروع النظام الجديد بقناعة تامة لايماني بأن العمل تحت مظلة نظام واضح ومعتمد سيجعل للاتحاد شخصية مستقلة وعملاً مؤسساتياً بعيدا عن الاجتهاد الذي كان علية اتحادنا في الفترة الماضية، من تخبط خلاله عمل ادارة المنتخبات والانضباط وتعطلت بعض الأمور والقرارات، وارتفعت الأصوات من داخل البيت، وغيب المتحدث الرسمي وتسابق بعض الأعضاء كعبدالرزاق ابوداود وعبداللطيف بخاري وسياف المعاوي للتصاريح واحيانا الى نشر الغسيل، بل وصل الحال إلى النيل من امانة الاتحاد فضائيا وكان المفترض ان يتم الانتقاد والتعديل والتصحيح داخل أسرة الاتحاد وبسرية بعيدا عن الاسقاط والتشهير وللغالي أحمد عيد الذي لا نشك في خلقه ونبله وحرصه على المصلحة، اقول ان امامك واتحادك فرصة أخيرة لتصحيح الأخطاء، والعمل بالنظام المتاح بحزم واختيار الأنسب للجان القضائية ممن يعملون بصمت أمثال ابراهيم الخضر وغيره من الذين يدركون حساسية وقانونية عملهم ويتحاشون الاعلام ومواقع التواصل للرد على فلان وتصفية الحساب مع آخر، كما ان على الغالي عيد احاطة اعضاء اتحاده بضرورة منح المتحدث الرسمي فقط مسؤولية الحديث باسم الاتحاد والايعاز للجميع بحفظ اسرار البيت وتفعيل اجواء العمل الجماعي..المبني على الود والاحترام المتبادل، وتغليب مصلحة الكرة السعودية على كل المصالح والاعتبارات ووضع منهج واضح وصلاحيات ومهام محددة بين الأعضاء وعدم ممارسة الضغط على اللجان بتدخل واتصالات من هنا وهناك وليكن اجتماع الليلة بداية للعمل المرتقب تحت مظلة النظام الأساسي الجديد الذي صوت له الأغلبية من ثقة وتقدير للرئيس واعضاء واتحاده الموقر، وبقي أن أهمس في أذن العزيز أحمد الخميس امين عام الاتحاد والذي اجتهد وعمل وتحمل الشيء الكثير بضرورة عدم منح منتقديه فرصة لتصيد الأخطاء وتسيير عمل الأمانة بمرونة أكثر وتفاعل سريع مع الأندية ومتابعة لما يرد من الاتحادات والجهات ذات العلاقة محليا وخارجيا، وأخيرا اتمنى أن تشهد المرحلة المقبلة نجاحات لاتحادنا ويكون له في الموسم الجديد بصمة واضحة تنعكس على المشهد الكروي "منتخبات وأندية" وأحمد عيد ورجاله قادرون على ذلك.

نقاط خاصة

* صفقات مدوية لأنديتنا محلية وخارجية... والأهم عدم الاستعجال في

الجلب والاعتماد على اشرطة السماسرة.. وفي نفس الوقت عدم الاستعجال في الحكم بعد المشاركة من اول الاسابيع!

* المحلل الرياضي محمد السويلم نشر في حسابه "بتويتر" تغريدة

اتمنى ان لا يهمل مضمونها من قبل المجتمعين الليلة وخلاصتها..تقول

"أن المناطقية والتحزبات والتكتلات الداخلية في اتحاد الكرة ربما تؤدي الى كارثة" !

الكلام الأخير:

الروح الواحدة في العمل ..تصنع المعجزات!

*نقلا عن الرياض السعودية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.