.
.
.
.

موقف صارم

مشعل القحطاني

نشر في: آخر تحديث:

يتأرجح موقف بعض الأندية حينما تواجه ضغطاً كبيراً من الإعلام الرياضي وجماهيرها المحبة حول مستوى لاعب أو تكتيك مدرب، وحينها تجد ردود فعل سريعة من إداراتها باستبدال اللاعب أو تغيير المدرب إرضاء للجماهير من جهة، وإسكاتاً لصوت الانتقاد الإعلامي من جهة أخرى، وفي ذلك تبيان لضعف الإدارة التي تتحرك وفق الأهواء دون حساب للعواقب أو تحمّل للمسؤولية.
أعجبني كثيراً موقف نادي العين حيال مدربه الكرواتي زلاتكو الذي استمر في قيادة الدفة الفنية للزعيم الذي لا يرضى بأن يكون جداراً قصيراً لمن يريد أن يرتقي عليه، لذلك تجد البنفسجي يحظى برجال يخططون، وينفذون وفق خبرة كبيرة وقدرة عالية، وبغض النظر عما إذا كان قراراً صائباً أو لا، فإن استمرار المدرب موقف يستحق الثناء، لأن كرة القدم لعبة أصبحت تعتمد على الأرقام والإحصاءات، وليس على أهواء جماهير ونقّاد، وهذا بالفعل ما استند إليه العين.
كي لا أتهم بالتناقض، فقد كنت سابقاً منتقداً لبعض خطط زلاتكو أو تصرفاته في بعض المباريات، وذكرت أني أرى أن العين بنجومه الحاليين يستحق أكبر منه، وما زلت متمسكاً بما ذكرت، لكني في النهاية لن أجبر الجميع على تقبله، فليس ذلك هو دور الإعلامي بأن يفرض رأيه ويتشفى من معارضيه حينما يثبت الحق معه، والأيام المقبلة ستكشف لنا المزيد.

*نقلا عن الرؤية الاماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.