أميال بلاتيني والإنكليز والهلال

محمد حمادة
محمد حمادة
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

لن نقع فريسة الحيرة.. نبدأ من التطورات المثيرة التي تنخر في جسدي ميشيل بلاتيني وجوزف بلاتر، قبل أن نتطرق الى النتائج والعروض الهزيلة التي تسيئ الى سمعة الفرق الكبيرة، ولاسيما الإنكليزية منها، في دوري أبطال أوروبا.. السبب بسيط.. فما يحدث في أروقة الفيفا سابقة، وفارق كبير بين سقوط رأس بلاتر أو بلاتيني أو الإثنين معاً وبين سقوط رأس أرسنال أو تشلسي مثلاً.

وإذا كرر بلاتر أنه باق في منصبه رئيساً للفيفا حتى موعد إنتخابات الرئاسة في 26 فبراير «لأنني لم أتركب أي مخالفة» مع أنه صار في خانة «المتهم» فإن بلاتيني بالذات لم يعد «شاهداً».. ظهر الثلاثاء قال المدعي العام السويسري مايكل لاوبر بالحرف الواحد: لم نستمع الى بلاتيني كشاهد.. هذا غير صحيح.. وضعه في التحقيق هو بين الشاهد والمتهم.. هذا يعني أنه حتى الساعة لن تتم ملاحقة بلاتيني، ولكن التحقيقات حول المبلغ الذي حصل عليه من الفيفا عام 2011 (مليونا فرنك سويسري أو نحو 1,8 مليون يورو) مستمرة.

يوم الجمعة الماضي ذكر بلاتيني أن السويسريين حققوا معه كشاهد: وأنا أوضحت كل شيء وتعاونت معهم كلياً.. ويوم الثلاثاء أضاف بلاتيني: لا يوجد أي سبب يدفعني الى القلق.. أوضحت للقضاء السويسري أنني تسلمت قسماً من راتبي كمستشار لدى الفيفا بين 1998 و2002 ولم أتسلم كل المبلغ بشكل مسبق وهو 3 ملايين فرنك لأن ذلك لم يكن ممكناً بسبب الوضع المالي للفيفا في ذلك الوقت، وقد صرحت بما تقاضيته لمصلحة الضرائب السويسرية.. لم أكن أشك أبداً بأنني سأتسلم بقية مستحقاتي عندما يكون الوقت مناسباً ولم أكن مستعجلاً الى أن طلبت ذلك عام 2011.. هذا كله يعني، من جانب بلاتيني، أن المبلغ لم يكن هدية من بلاتر حتى لا يترشح ضده في انتخابات الفيفا 2011 «وخصوصاً أنني كنت مسروراً جداً لأنني فزت مجدداً برئاسة الاتحاد الأوروبي في مارس 2011».

بلاتيني مصمم على خوض انتخابات رئاسة الفيفا «لأنني لست خائفاً لا من القضاء السويسري ولا من لجنة القيم التابعة للفيفا».. ولكن إذا كان الفرنسي الشهير على بعد خطوة من منصب الرئاسة حتى قبل أسبوع واحد فإنه الآن على بعد أميال!.

وعلى بعد أميال أيضاً تقف الفرق الإنكليزية من منصة التتويج الخاصة بدوري الأبطال.. تشلسي الذي سقط أمام بورتو 1 - 2 في الجولة الثانية في حاجة الى إعادة بناء حتى ولو كرر مدربه مورينيو أن السقوط سببه خطآن دفاعيان (!) متناسياً أن فريقه يقبع في المركز الثالث عشر في البريمير ليغ، وأرسنال الذي اندحر في عقر داره أمام أولمبياكوس «المفلس بسبب أزمة اليونان الإقتصادية» 2 - 3 تلقى وللمرة الأولى في تاريخه هزيمتين متتاليتين في المسابقة.. من جانبه ذكر مدرب اليونايتد لويس فان خال أنه لن يترك المهنة صيف 2017 إلا بعدما يقود فريقه الى الفوز باللقبين الإنكليزي والأوروبي معاً.

فعلاً.. لا جمارك على الحكي!

أخيراً، هل صار الهلال على بعد أميال من نهائي دوري أبطال آسيا بعدما أخفق في تسجيل نتيجة حاسمة أمام ضيفه الأهلي الإماراتي في ذهاب دور الأربعة (1 - 1)؟ لننتظر مباراة الرد الملتهبة في 20 أكتوبر.

*نقلا عن ستاد الدوحة القطرةي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.