حصيلة مرضية في دوري الأبطال

بتال القوس
بتال القوس
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

جولتان مضتا من دوري الأبطال الآسيوي، وكل الفرق السعودية الأربعة تسير بخطى جيدة نحو بلوغ الأدوار الإقصائية من البطولة، ثلاثة من أربعة حققت الفوز في مباراة، وثلاثة من أربعة لم تخسر بعد، وهي حصيلة جيدة جدا، قبل معاودة الركض في الجولة المقبلة.

في الجولة الأولى، عاد الهلال بتعادل كان يمكن أن يكون فوزا لولا بعض الأخطاء الفردية، وصحح وضعه في الثانية بفوز عريض، ومثله كان النصر، تعثر بتعادل، يمكن اعتباره مرضيا بالنظر لسيناريو المباراة، واستقام مساره في الجولة الثانية بفوز غال خارج الديار ليصبح الفريق السعودي الوحيد بين الأربعة الذي يفوز بعيدا عن الأنصار.

اتحاد جدة فرط في فوزين متاحين، أسهمت الأخطاء التحكيمية وقلة الخبرة في سلبهما، أما نظيره الأهلي فكان متهورا في الجولة الثانية ولم يلعب بعقلانية في مباراة الرد، فتح ملعبه وغيّب بعض نجومه، وكان من الأولى البحث عن نقطة تضاف لنقاطه الثلاث في الجولة الأولى، لكنه غامر فخسر.

وفق نتائج المجموعات الأربع، تبدو فرصة الهلال والنصر أوفر في بلوغ الدور الثاني، الأصفر يتصدر بفارق الأهداف، وسيستقبل لخويا صاحب النقطة الواحدة في الترتيب، والفوز يعني بلوغ النقطة السابعة من ثلاث مباريات، فيما الخسارة ستجعل الفريقين متعادلين في النقاط ويتركان لذوب آهن فرصة الانفراد بالصدارة إن فاز. سيعاني أصفر الرياض أمام لخويا كثيرا، بسبب أن الفريق القطري سيبحث عن التعويض، وتأخره للجولة الرابعة سيجعل منه أصعب وأشق. الفريق القطري ليس هو لخويا العام الماضي، ولكنه ما يزال يحتفظ بعموده الفقري منتصبا، وأفضل ما يمكن أن يواجه به السعوديون العنابي الخطر هو الواقعية، دون اندفاع ولا مغامرات، أربع نقاط أمام لخويا ذهابا وإيابا ستؤكد أن المهمة ناجحة.

القطب العاصمي الآخر الهلال، سيكون طريقه في الجولة المقبلة، أسهل الرباعي السعودي، يواجه الجزيرة الإماراتي المتهالك، فريق يعاني كثيرا هذا الموسم على المستوى الفني، الصعوبة الوحيدة التي سيلاقيها الهلال هي المحفزات المعنوية التي تتسلح بها الفرق الخليجية عند مواجهة نظائرها السعودية، الأزرق مرشح بقوة لملامسة بطاقة التأهل مبكرا إذا عاد بالفوز من أبو ظبي وكرره في الرياض وهذا متوقع.

اتحاد جدة سيلاقي نصر دبي، الفريق الإماراتي الأزرق يشبه في مسيرته المحلية أصفر جدة، يقترب ويبتعد من ثنائي المقدمة، لديه لاعبون أجانب على مستوى عال، والخطر كل الخطر منهم، مدربه الصربي إيفان مدرب واقعي، خطوط الفريق الخلفية تشابه دفاعات الاتحاد مليئة بالأخطاء الفردية، وفريقنا السعودي مطالب بأربع نقاط من المواجهتين، وسيلاقي صعوبة بالغة في مباراة الرد في دبي، لذلك من المهم ألا يبالغ في البحث عن النقاط الثلاث هناك.

أهلي جدة، فريق رائع على مستوى الأفراد، مشكلته أن طاقاته بدأت تنفد، بعد موسمين كان فيهما الأبرز، الهبوط في مستوى الفريق طبيعي، وبلوغ الدور الثاني متاح، وأمامه مباراة أشبه بالمعركة أمام العين الإماراتي، الفريق البنفسجي فريق كبير، خسر في الجولتين الماضيتين وهو لا يستحق، وسينتفض في الجولتين المقبلتين، إذا نجح الفريق السعودي في الإفلات من الخسارة في العين، فسيكون قد حقق الهدف، نقطتان أمام العين ذهابا وإيابا لن تكون سيئة وليست مثالية، لكنها أفضل من لا شيء بلا شك.

الجولتان المقبلتان، حاسمتان، تحتاجان إلى عقل وروية وحكمة، وابتعاد عن المغامرات غير المحسوبة، والاستفادة من دروس النسخة الماضية، حين هاجم النصر لخويا بكل قوة وفي كل مرة كان يتأخر بخطوة، والحال ذاته كان في مواجهتي الهلال وأهلي دبي.

*نقلا عن الاقتصادية السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.