.
.
.
.

كل شيء قابل للكسر..!!

عيسى الجوكم

نشر في: آخر تحديث:

كل شيء قابل للكسر في زمن لا يعترف (بالجبيرة) حتى للرضوض الصغيرة، فما بالك بالكسور التي تحتاج لعناء الجبر، وصبر الموقف، وكظم الغيظ.

لا نعرف كيف قادنا الزمن للسباحة في بحيرة اللامبالاة، فلم تعد المبادئ هدفا، ولا الأخلاق عنوانا، إلا من رحم ربي.

والغريب أننا نمارس خداع النفس، ونستهوي لعبة «القط والفار» في مشاهد كثيرة، نكون مقتنعين بالخطأ، ونجمله في إطار المصلحة، تحت شعارات واهية.

والأكثر غرابة أن البعض منا في هذه اللعبة المكشوفة أحيانا، والمختبئة بعدة أوجه في بعض الأحيان، يتلذذ بالسير خلف السراب، كالمراهق الذي يعيش أحلام اليقظة.

أما المضحك المبكي في مشهد (الكسر والجبيرة) أولئك الذين لا يمشون على الأرض إلا وأنوفهم في السماء، في علاقة طردية ما بين الخيال والواقع، فهم أقرب للسماء في تصور أنفسهم، وإلى الأرض بل القاع في نظر الآخرين.

وفي شارعنا الرياضي تجد قول المتنبي ماثلا أمامك (وتعظم في عين الصغير صغارها.. وتصغر في عين العظيم العظائم) فالبعض يرى نجاحا عابرا لا يذكر إنجازا فريدا، والبعض الآخر مهما تقلد من النياشين لا يرى أنه على الدرب وصل، ومشكلتنا في حاضرنا أننا ابتلينا بالصنف الأول، الذي يصطاد أرنبا ويرى أنه روض أسدا، وبالمصطلح العامي (جاب رأس غليص).

هذا الطموح البائس الذي يعظم في عين الصغير، هو ما نحتاج لاقتلاعه من ثقافتنا الرياضية، فهو ضجيج لا يكون له أثر لا حاضرا ولا مستقبلا، تماما كالبلون الذي ينتفخ فجأة، ويختفي بضغظ إبرة لا أكثر ولا أقل.

الكثير قفز بالباراشوت، لكنه اختفى بعد ذلك، ولم يدون التاريخ إلا أولئك الكبار الذين صغرت في أعينهم الإنجازات، أما فقاعات الصابون، فقد نسيهم الحرف والتاريخ والجمهور.

أستطيع الجزم، أن ثقافة تحويل (الحبة إلى قبة) لم تنجح في الماضي، ولن تنجح في الحاضر ولا المستقبل، لأنها لعبة آنية، يمل منها الجميع ولا ترقى أن تكون نموذجا له ثقله، لا في حسابات المجموع ولا الفرادى، وهي بصورة أدق لأولئك الذين يعانون النقص.

من أجل ذلك كله، لا تصدقوا الذين يصفقون بحرارة لمنجز (هين) فهم أقرب للغة المستفيد والمنافق، أما أولئك الذين يبتسمون فقط دون قهقهة لإنجاز (الكايد) بلغة خالد الفيصل ما بين الهين والكايد في بيت شعره الشهير، فهم الواقعيون الذين (لا يطيرون في العجة) وسلامة فهمكم.

*نقلا عن اليوم السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.