.
.
.
.

عام الغش وضياع الحلم

عز الدين الكلاوي

نشر في: آخر تحديث:

كل عام وأنتم بخير، بمناسبة العام الميلادي الجديد .. مرّ عام من أعمارنا، ونصافح اليوم عاماً جديداً، نرجو أن يكون أفضل من سابقه، وأن نتمكن خلاله من الاستفادة من كل ساعاته وأيامه، وأن نقترّب أكثر من إرضاء المولى عز وجل.
ولعل عام 2016 في مجال الرياضة وكرة القدم كان من أكثر الأعوام التي تفجرت فيها الفضائح، خصوصاً جرائم الغش في المنشطات والتي ثبت خلالها ضلوع روسيا في الغش الحكومي الممنهج طوال سنوات، بإخفاء نتائج فحوص المنشطات في المعامل الرسمية والتستر على الغشاشين، إلى أن تم اكتشاف ذلك باعترافات من بعض الرياضيين الروس.
وسبق الفضيحة الروسية وتزامن معها وتلاها فضائح الفيفا من الغش والتدليس والتلاعب والسرقة وغسيل الأموال التي تورط فيها ما يقترب من نصف أعضاء اللجنة التنفيذية وعلى رأسهم الرئيس بلاتر ونائبه النجم الفرنسي بلاتيني، وتم استبعادهما من العمل في حقل كرة القدم وإيقافهما لأربع سنوات، والغريب أن اتهامات الفساد طالت كل القارات عدا القارة الأفريقية التي لا تزال مستترة.
للأسف، ضاع منا نحن العرب منصب رئيس الفيفا، فذهب المنصب على طبق من ذهب إلى الموظف السويسري جياني إنفانتينو السكرتير العام للاتحاد الأوروبي الذي رسب في الترشح لوظيفة في الشؤون القانونية في الفيفا، وبعد سنوات عدة أصبح رئيس الفيفا.

*نقلا عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.