.
.
.
.

من أجل الإمبراطور

فرح سالم

نشر في: آخر تحديث:

قدم الوصل موسماً ناجحاً نسبياً بعدما تواجد ثانياً خلف الجزيرة في دوري الخليج العربي، محققاً أفضل مشاركة له في عهد الاحتراف.
جمالية الإمبراطور تكمن في حجم جماهيريته والدور الذي تلعبه مع الفريق، بالإضافة إلى أنها ساهمت في إثراء الدوري وشكلت رونقاً خاصاً.
من أجل المحافظة على هذه الجماهير يجب على إدارة الوصل العمل على تفادي سلبيات الموسم المنصرم، والتي أثرت على الفريق بشكل كبير وحرمته تحقيق أي لقب.
معضلة الوصل تكمن في اعتماده على أسماء معينة، والبداية يجب أن تكون في مركز حراسة المرمى لتعويض غياب راشد علي، مع إضافة أسماء جديدة.
كما أن العمل على جانب اكتساب النفس الطويل نقطة مهمة جداً، خصوصاً أن الفريق مقبل على المشاركة في دوري أبطال آسيا بالإضافة إلى المسابقات الثلاث المحلية، ولذلك فإن وجود عناصر كافية ومؤهلة أمر هام جداً لتحقيق الاستمرارية المطلوبة.
يحسب لإدارة الوصل شفافيتها المالية، بعدما أكد المدير التنفيذي محمد العامري أن معدل إنفاق النادي بأكمله لم يتعدَّ 70 مليوناً في الموسم، وهو رقم قياسي إذا ما وقفنا على أندية صرفت أكثر من هذا المبلغ في الفريق الأول ولم تحقق شيئاً، وأخرى هبطت.
الإمبراطور أمام موسم طويل وشاق يحتاج لعمل جاد ودقيق، خصوصاً أن جماهير فهود زعبيل متعطشة لتحقيق الألقاب، كما أن الموسم المقبل سيكون أشد قوة، لخطف الورقة الثانية والأخيرة المؤهلة إلى مونديال الأندية.

*نقلا عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.