.
.
.
.

الوفاء للأساطير

حافظ المدلج

نشر في: آخر تحديث:

استمراراً لمقالات "الوفاء" في رمضان، أتحدث اليوم عن ثقافة تتميز بها الرياضة الغربية في أوروبا وأمريكا عن بقية أنحاء العالم، حيث يظهرون "الوفاء للأساطير" ويفاخرون بها من خلال صور عديدة تستحق التوقف عند بعضها لإيضاح الصورة ونشر "ثقافة الوفاء".

في المقال الماضي تحدثنا عن "دقيقة الصمت"، وعلى سبيل المثال لا الحصر رأينا جماهير مانشستر يونايتد تقف صامتة بعد وفاة أمهر لاعب أنجبته بريطانيا "جورج بست"، ومثلهم في برشلونة وقفوا أول مباراة بعد وفاة الأسطورة "كرويف"، كما تتوقف الكاميرا أثناء المباريات المهمة عند وجوه رجال في العقد السابع والثامن من العمر ابتعدوا عن الملاعب قبل عقود، ولكن الأندية الوفية لهم حفظت لهم حق الحضور في المنصة كدليل على "الوفاء للأساطير".

في أمريكا لا يمكن أن أنسى منظر الرياضي الأعظم في التاريخ "محمد علي" وهو يوقد الشعلة الأولمبية ويداه ترتعشان بسبب المرض بعد سنوات طويلة من اعتزاله الملاكمة، ولكن "ثقافة الوفاء" جعلت الولايات المتحدة الأمريكية تمنح هذا الشرف لرياضي مسلم أسود، وهي بهذه الثقافة تتسامى عن كل مظاهر العنصرية وترتقي برياضتها بفضل "الوفاء للأساطير".

غضبت حين قست جماهير "مانشستر يونايتد" على "روني"، وغضبت أكثر من تصرفات بعض جماهير "ريال مدريد" مع "كاسياس"، وسبب الغضب أن هؤلاء الأساطير ساهموا في بناء تاريخ النادي وتحقيق الكثير من بطولاته، ولذلك يحق لهم أن تصبر عليهم الجماهير وتتجاوز عن إخفاقاتهم وتمنحهم الفرص أكثر من غيرهم من باب "الوفاء للأساطير".

اليوم أشاهد في وسائل الإعلام الحديثة والتقليدية موقفاً غريباً من بعض جماهير وإعلام "الهلال"، الذي يطالب "الشلهوب وياسر" بالاعتزال، وكأن وجودهما يشكل عبئاً على الكتيبة الزرقاء، والغريب أن مدرب الفريق "دياز" طالب بوجودهما في المعسكر التحضيري للموسم المقبل، بقرار فني لا يقبل المجاملة على حساب الفريق، كما أن رئيس النادي "نواف بن سعد" قال في تصريح الموسم إنه يعتبر النجمين الكبيرين عضوين بمجلس الإدارة لما يتمتعان به من كاريزما ومهارات قيادية تساعد على الإدارة في عملها.. فأين "الوفاء للأساطير؟".


تغريدة tweet:
أخيراً تحقق مطلبي بعد سنوات من المطالبة بالسماح بتسجيل الحارس الأجنبي، بدأت حين كنت عضواً بالاتحاد، وقوبل الطلب بالرفض بحجة حماية مركز الحراسة في المنتخب، وكان الزميل العزيز "أحمد عيد" قائد الدفاع عن حراسة المرمى، فكان طبيعياً أن يستمر المنع فترة رئاسته للاتحاد، ولذلك أشكر رئيس ونائب وأمين وأعضاء الاتحاد الحالي على قرار السماح بالتعاقد مع الحارس ضمن الأربعة أجانب.. وعلى المنصات الرمضانية نلتقي.

*نقلا عن الرياضية السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.