عودة السركال

محمد جاسم
محمد جاسم
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

هكذا ودون أي مقدمات أصبح اسم يوسف السركال رئيس اتحاد الكرة ونائب رئيس الاتحاد الآسيوي سابقاً، حديث الشارع الرياضي والكروي إقليمياً وقارياً، بعد أن تناقلت وسائل الإعلام تصريحات رئيس هيئة الرياضة واللجنة الأولمبية السعودية تركي آل الشيخ، الذي طرح فيها اسم السركال في مسرح حديثة عن الاتحاد الآسيوي، مقدماً له الدعوة للقاء قريب في الرياض، الأمر الذي كان وراء جملة من التفسيرات التي تحولت لمادة دسمة عبر وسائل التواصل الاجتماعي خلال اليومين الماضيين، فهل تكون دعوة آل الشيخ مقدمة لمهمة جديدة ستوكل للسركال تعيده للواجهة القارية من جديد؟
لا خلاف على أن ابتعاد يوسف السركال عن الحقل الرياضي المحلي والآسيوي خسارة كبيرة لما يمتلكه بويعقوب من رصيد ثري من العلاقات والخبرة العلمية والعملية، ممتدة لأكثر من ثلاثين عاماً، وعندما تأتي الإشادة من الخارج ومن شخصية رياضية مرموقة بمكانة آل الشيخ، الذي أحدث تغييرات جذرية واتخذ قرارات تاريخية هي الأولى من نوعها في تاريخ الرياضة السعودية في فترة وجيزة، فإن ذلك يمثل تقديراً مضاعفاً لابن الإمارات، الذي قدم الكثير للكرة الإماراتية والخليجية والقارية طوال ثلاثة عقود من الزمن، فهل تكون دعوة آل الشيخ للسركال إعلاناً لنهاية استراحة المحارب التي قضاها بويعقوب؟ ومقدمة لعودته إلى المسرح القاري؟
كلمة أخيرة
إشادة آل الشيخ أنصفت السركال الذي خسرته كرة الإمارات لأسباب شخصية.

*نقلا عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.