خطوة جيدة

فرح سالم

نشر في: آخر تحديث:

أتفق فيما ذهب إليه اتحاد الكرة بإبعاد الثلاثي عمر عبدالرحمن وعلي مبخوت ومحمد فوزي عن قائمة المنتخب الأول المشاركة في بطولة تايلاند الدولية، وذلك بسبب خروجهم من معسكر الأبيض ليلة نهائي خليجي 23 أمام المنتخب العُماني الشقيق.
كنا نتمنى من الاتحاد كشف العقوبة الدولية، لكن يبدو أن هناك توجه لتهدئة الأمور، كون أن الثلاثي من العناصر المهمة والركائز الأساسية، لكننا بدورنا نطالب باعتذار اللاعبين للشارع الرياضي قبل العودة للمنتخب مستقبلاً.
لأن ما ارتكبوه لن ينسى، كونهم لم يستوعبوا حجم مسؤولية المنتخب، ومهما كانوا نجوماً وأسماءهم مميزة، إلا أنه لا يوجد لاعب فوق الأبيض.
لا خلاف على أن المرحلة مهمة وكأس آسيا مطلب أساسي، لذلك فإنه لا بد من وضع حدّ للخلافات ومعالجة أوجه القصور داخل المنتخب ولم الشمل مجدداً مع تهدئة ما في النفوس من أجل مصلحة المنتخب.
الأمر الثاني المميز تمثل في ضم عناصر جديدة برزت في الدوري، وهذا أمر إيجابي يزيد أجواء المنافسة ويرفع معدل الحماس والرغبة لدى اللاعبين، كون أن زمن القائمة الجاهزة والثابتة مضى وولى.
في الوقت ذاته الذي نشيد فيه بخطوة الاتحاد وزاكيروني، فلا بد من التشديد على معالجة سلبيات الأبيض، لأن المستويات الماضية غير مرضية وأقل من الطموح.
لعودة الثقة من جديد، فإن الجماهير بحاجة لرؤية مستويات متطورة ولاعبين مقاتلين، وسيقف الجميع عن النقد في حال رؤية عمل حقيقي على أرض الواقع.

*نقلا عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.