.
.
.
.

شرطة ميرسيسايد: جماهير ليفربول كانت "مثالية" بنهائي دوري الأبطال

نشر في: آخر تحديث:

أكدت شرطة ميرسيسايد يوم الأحد، أن "الغالبية العظمى" من مشجعي ليفربول تصرفوا "بطريقة نموذجية" في العاصمة الفرنسية باريس، مشددة على أن القوة ستدعم بشكل كامل التحقيق في الفوضى التي سبقت انطلاق نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

تأجل انطلاق المباراة النهائية في البطولة القارية على ملعب (دو فرانس) يوم السبت لأكثر من نصف ساعة بسبب المشاهد المقلقة خارج الملعب.

وأرجع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) هذا التأخير بسبب غلق آلاف المشجعين من جماهير ليفربول، الذين قاموا بشراء تذاكر مزورة، البوابات في نهاية المدرجات المخصصة لهم في الملعب، فيما ذكرت رسالة على الشاشة الكبيرة داخل الملعب أن المباراة لم تبدأ في الوقت المحدد بسبب "تأخر وصول الجماهير".

واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع في محاولة لتفريق الجماهير خارج الملعب قبل المباراة النهائية، التي انتهت بفوز ريال مدريد الإسباني بهدف نظيف للاعبه البرازيلي فينيسيوس جونيور في الشوط الثاني.

وطلب ليفربول رسمياً إجراء تحقيق رسمي في أسباب "القضايا غير المقبولة".

وتعهد يويفا بمراجعة هذه الأمور على وجه السرعة مع السلطات الفرنسية والاتحاد الفرنسي لكرة القدم.

وأصدرت شرطة ميرسيسايد، اليوم الأحد، بيانًا نقلت فيه ملاحظات ضباطها الذين كانوا حاضرين في باريس.

وقال كريس غرين مساعد قائد الشرطة: نحن على علم بعدد من التقارير المتعلقة بالحوادث، قبل وبعد نهائي دوري أبطال أوروبا الليلة الماضية في استاد فرنسا في باريس.

وأضاف غرين: ندرك أيضًا أن نادي ليفربول قد طلب تحقيقًا رسميًا من يويفا وسنتواصل مع النادي والاتحاد القاري ووحدة شرطة كرة القدم في المملكة المتحدة، لتمرير ملاحظات ضباطنا الذين حضروا المباراة وشاركوا في الاجتماعات التمهيدية للمباراة مع الجهات ذات الصلة.

وأوضح: كما هو الحال مع جميع المباريات الأوروبية، تم نشر الضباط من ميرسيسايد في فرنسا للعمل كمراقبين واستشاريين مع الضباط المحليين، وأفادوا بأن الغالبية العظمى من المشجعين تصرفوا بطريقة مثالية، حيث وصلوا إلى البوابات مبكرًا واصطفوا في طوابير حسب التوجيهات، وسيتم نقل الملاحظات إلى السلطات المختصة كجزء من استخلاص المعلومات من المباراة.

وتابع: سافر عدة آلاف من المشجعين طوال الموسم إلى المباريات في جميع أنحاء أوروبا ،وعملنا عن كثب مع المجموعات الداعمة لنا والنادي والمستضيفين الأوروبيين لضمان مرور المباريات دون وقوع حوادث والحفاظ على سلامة المشجعين.

وأشار كريس: سيجري ضباطنا العائدون اليوم استخلاصًا رسميًا للمعلومات للتأكد من أنه يمكننا تقديم الدعم الكامل لأي تحقيق لاحق بعد مباراة الليلة الماضية.

واختتم تصريحه قائلا: نعلم أن الناس كانوا سيرون الكثير من المشاهد المحزنة الليلة الماضية ونتمنى للجميع العودة إلى ديارهم من باريس في رحلة آمنة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة