.
.
.
.

بيرلو يمنح نفسه تقييماً "فوق المتوسط"

نشر في: آخر تحديث:

كشف أندريا بيرلو مدرب يوفنتوس أنه يقيم عامه الأول كمدرب بستة من عشرة وأصر على أنه سيقدم المزيد بعد فوزه فريقه 3-1 على جنوى في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم يوم الأحد.

ولم يُحكم بعد على تجربة بيرلو بعد لكن يوفنتوس يتأخر بفارق 12 نقطة عن إنتر ميلان متصدر الدوري، كما ودع الفريق دوري أبطال أوروبا من دور الستة عشر.

وتتبقى ثماني مباريات حتى نهاية الدوري وتبدو آمال يوفنتوس في حصد اللقب للمرة العاشرة على التوالي صعبة، وأفضل ما يمكن تحقيقه بشكل واقعي هو المربع الذهبي إذ يحتل المركز الثالث.

وقال بيرلو: أمنح نفسي ستة من عشرة حتى الآن. بالتأكيد يجب أن أقدم المزيد. أملك الحماس تجاه كرة القدم منذ أن كنت طفلا والصعوبات تقودك إلى الاجتهاد، وعندما تفشل في تحقيق نتائج محددة فالمدرب هو من يتحمل المسؤولية. إذا أردت التطور فيجب أن تشعر أنك تحت المجهر كل يوم.

وأضاف: كل بطولة وكل تدريب مهم من أجل النضج. من الطبيعي أن يكون كل المدربين تحت المجهر.

وسعى بيرلو للتقليل من أهمية الحديث حول عدم شعور كريستيانو رونالدو بالسعادة في يوفنتوس بعدما ألقى المهاجم البرتغالي، الذي فشل في هز الشباك أمام جنوة، بقميصه على الأرض أثناء خروجه من الملعب بعد صفارة النهاية.

وتابع بيرلو: كان عازما على التسجيل. إنه واحد من الأبطال الذين يريدون ترك بصمتهم دائما، لكن من الطبيعي أن تحدث هذه الأمور.