.
.
.
.

الفتح يزيد أوجاع الوحدة

الفيصلي ينجو من الخسارة.. ونجران يتجاوز ضيفه هجر

نشر في: آخر تحديث:

حقق الفتح فوزاً ثميناً على ضيفه الوحدة 2-صفر في افتتاح المرحلة الثامنة لدوري جميل السعودي للمحترفين، والتي شهدت تعادل الفيصلي أمام ضيفه الرائد 2-2.

وعلى استاد الأمير عبدالله بن جلوي بالأحساء، زاد الفتح أوجاع ضيفه الوحدة، بعدما ألحق به الخسارة الرابعة هذا الموسم بفوزه عليه 2-صفر.

ووضحت أفضلية الفتح مبكراً بعدما نجح صانع ألعابه البرازيلي ايلتون خوزيه بافتتاح التسجيل عند الدقيقة 17 بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء لم يتعامل معها الحارس الوحداوي أحمد الفهمي بشكل جيد لتدخل الشباك.

وواصل الفتح هجومه، وكاد لاعبه أحمد العوفي أن يسجل الهدف الثاني بعدما سدد كرةً قوية مرت بجانب القائم الأيسر للحارس أحمد الفهمي.

وعند الدقيقة 29 كان الفتح قريباً من تسجيل الهدف الثاني عن طريق البرازيلي ايلتون الذي سدد كرةً قوية من خارج منطقة الجزاء الا انها اصطدمت بالعارضة.

وقبل نهاية الشوط الأول، سجل مدافع الفتح بدر النخلي الهدف الثاني لفريقه بعدما سدد كرة دخل منطقة الجزاء في شباك الوحدة.

وفي الشوط الثاني لم يتغير حال الوحدة الذي وقف أمام هجمات الفتح والتي بدأت بعد مرور 7 دقائق من انطلاقه حينما أهدر المهاجم حمد الجهيم هدفاً محققاً بعدما تلقى تمريرة عائدة بالخطأ من مدافع الوحدة عبدالعزيز المنصور، ليواجه المرمى ويتخطى الحارس ويسدد الكرة خارج الخشبات الثلاث.

وعند الدقيقة 69 أنقذ القائم الضيوف من هدفٍ محقق للفتح بعدما تصدى لتسديدة البرازيلي البديل جوسيمار.

وتوالت هجمات الفتح على الوحداويين، وكاد مهاجمه جوسيمار أن يعزز تقدم فريقه بتسجيل الهدف الثالث بعدما حول عرضية زميله توفيق بوحيمد بقدمه نحو مرمى الوحدة لتجد الحارس أحمد الفهمي الذي تصدى لها بصعوبة.

وبهذه النتيجة، ارتفع رصيد الفتح الى 10 نقاط في المركز السابع مؤقتاً، وبقي الوحدة على رصيده السابق 5 نقاط في المركز العاشر مؤقتاً.

وعلى ستاد الملك سلمان بالمجمعة، أنقذ الغيني خافيير بابلو لاعب الفيصلي فريقه من خسارة محققة أمام الرائد، بعدما نجح تسجيل هدف التعادل قبل نهاية المباراة بخمس دقائق.

ونجح الفيصلي بفرض سيطرته المطلقة على مجريات الشوط الأول والذي تسابق لاعبوه على اهدار الفرص السهلة.

وبعد مرور 23 دقيقة افتتح الأردني حمزة الدردور مهاجم الفيصلي أهداف فريقه حينما سدد كرة على الطائر داخل منطقة الجزاء سكنت شباك الحارس فهد الشمري.

وسنحت فرصة ثمينه للفيصلي لمهاجمه البرتغالي عيسى كمارا الذي واجه مرمى الرائد وفشل في وضع الكرة في الشباك.

وعند الدقيقة 34 أهدر مهاجم الفيصلي علي الشعلة هدفاً محققاً بعدما تلقى تمريرة مميزة من زميله عمر عبدالعزيز ليواجه المرمى ويسدد الكرة قوية لتجد الحارس فهد الشمري الذي أبعدها بصعوبة.

ومع مطلع الشوط الثاني تغير حال الرائد ونجح لاعبه سلطان اليامي في الدقيقة 47 بتسجيل هدف التعادل.

وواصل الرائد هجومه ونجح بتسجيل الهدف الثاني عند الدقيقة 54 عن طريق ركلة جزاء نفذها مهاجمه فهد الجهني بنجاح.

وحاول الفيصلي العودة الى المباراة من جديد وانتظر حتى الدقيقة 85 والتي شهدت تسجيله هدف التعادل عن طريق ركلة جزاء نفذها بنجاح لاعبه الغيني خافيير بابلو.

وبهذه النتيجة ارتفع رصيد الفيصلي الى 9 نقاط في المركز الثامن مؤقتاً، وارتفع رصيد الرائد الى 3 نقاط في المركز 12 مؤقتاً.

وفي مباراة أخرى من الجولة ذاتها، تغلب نجران على ضيفه هجر، بهدفين مقابل لاشيء، وجاءت أهداف نجران عن طريق مهاجمه عيسى المحياني عند الدقيقة 53، قبل أن يضيف زميله فيصل زايد الهدف الثاني بعد 3 دقائق.