.
.
.
.

تسديدة متأخرة تؤجل حلم الهلال في آسيا عاماً آخر

نشر في: آخر تحديث:

توج فريق أوراوا ريد دايموندز الياباني بلقب دوري أبطال آسيا للمرة الثانية في تاريخه عقب فوزه على ضيفه الهلال السعودي 1-صفر في إياب الدور النهائي للمسابقة في المواجهة التي احتضنها استاد سايتاما 2002 بالعاصمة طوكيو.

وكان لقاء الذهاب الذي احتضنه استاد الملك فهد الدولي بالعاصمة السعودية الرياض يوم السبت الماضي انتهى بالتعادل الإيجابي 1-1.

وبدأت المباراة بحذر شديد من قبل لاعبي كلا الفريقين الذين أمنوا مناطقهم الدفاعية وانحصر اللعب في منتصف الملعب، خلال العشر دقائق الأولى والتي كاد من خلالها أصحاب الأرض أن يخطفون هدفاً مبكراً حينما سدد اللاعب يوسوكي كاشيواغي كرةً قوية من خارج منطقة الجزاء تصدى لها الحارس عبدالله المعيوف بصعوبة.

وبعد مرور ربع ساعة فرض الهلال سيطرته على مجريات المباراة واعتمد فريق أوراوا على الهجمات المرتدة، وعند الدقيقة 25 كاد لاعب الهلال سالم الدوسري أن يفتتح التسجيل حينما سدد كرةً قوية على حدود منطقة الجزاء ذهبت فوق العارضة اليابانية.

ووجد الهلال صعوبة كبيرة في اختراق الدفاعات اليابانية القوية وسنحت فرصة خطيرة عند الدقيقة 42 للأورغوياني نيكولاس ميليسي الذي تلقى تمريرة أمام المرمى من زميله السوري عمر خربين ليسدد الكرة خارج الخشبات الثلاث.

وفي الشوط الثاني واصل الهلال هجومه وأهدر ميليسي لاعب الهلال هدفاً محققاً بعد تلقيه تمريرة أمام المرمى إلا أنه سددها ضعيفة ليتصدى لها الحارس نيشيكاوا بسهولة.

ولم يتوقف هجوم الهلال وحاول مدافعه ياسر الشهراني كسر الشباك اليابانية حينما سدد كرةً قوية من خارج منطقة الجزاء ذهبت بجانب القائم الأيسر للحارس الياباني نيشيكاوا.

وعند الدقيقة 61 أجرى الأرجنتيني رامون دياز تغييره الأول بدخول المهاجم مختار فلاته بديلاً للسوري عمر خربين، أتبعه بتغيير آخر بدخول المهاجم ياسر القحطاني بديلاً لسلمان الفرج.

وعند الدقيقة 75 أنقذ حارس الهلال عبدالله المعيوف فريقه من هدفٍ محقق بعد تصديه لرأسية المدافع توموكي. وازدادت صعوبة المباراة على العلال في الدقيقة 78 بعدما أشهر حكم المباراة الأوزبكي البطاقة الحمراء في وجه لاعبه سالم الدوسري لحصوله على البطاقة الصفراء الثانية.

وعند الدقيقة 88 تمكن البرازيلي رافائيل ديسلفا مهاجم أوراوا بتسجيل هدف الفوز لفريقه بعد تلقيه تمريرة من زميله يومي موتو ليواجه المرمى ويسدد الكرة قوية استقرت في شباك الحارس عبدالله المعيوف.

وفي الدقائق الأخيرة واجه الهلال صعوبة كبيرة في اختراق الدفاع الياباني القوي لتنتهي المواجهة بفوز أصحاب الأرض بهدف نظيف ليبقى اللقب في شرق القارة الآسيوية السادس على التوالي.