تين كات.. ترك برشلونة ليقع ريكارد في مأزق ويفقد منصبه

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

لم يستطع الهولندي ريكارد قيادة برشلونة إلى أي منصة تتويج بعد رحيل مواطنه تين كات إلى أياكس، ما دعا العملاق الكاتالوني إلى إقالة الأول بعد موسمين بلا ألقاب عقب رحيل مساعده، والاتجاه إلى عديم الخبرة حينها بيب غوارديولا.

تعاقد اتحاد جدة مع المدرب الهولندي المخضرم الذي يخوض تجربته السعودية الأولى، والخامسة في الخليج، بعدما أقال الفريق الغربي مدربه السابق التشيلي خوسيه لويس سييرا في الشهر الماضي.

ويرى أنصار برشلونة أن تين كات هو من قاد الساحر البرازيلي رونالدينيو إلى أوج مستوياته بين أعوام 2003 و2006، خاصة وأن الفريق حينها توج بأربعة ألقاب محلية وآخر قاري استعصى على النادي الأحمر والأزرق لأربعة عشر عاماً، لكن بعد ذلك التتويج رحل تين كات، وبدأت الخلافات تدب في برشلونة وتحديداً بين اللاعبين ومن ناحية أخرى اللاعبين ومدربهم، وغاب الانضباط عن الفريق، ما دعا صحيفة "موندو ديبورتيفو" المقربة من برشلونة إلى الإشارة لذلك بأنه حدث عقب رحيل تين كات، وعدم سيطرة ريكارد على غرفة الملابس.

وصرح صامويل إيتو في 2007 تصريحاً شهيراً قال فيه رداً على ريكارد الذي تحدث للصحافة عن رفض إيتو اللعب احتياطياً، وقال اللاعب الكاميروني: أن يتحدث ريكارد للصحافة عني بهذا الشكل، فهذا كذب.. للأسف في برشلونة يوجد قسم مع اللاعبين يتبعون الرئيس "خوان لابورتا حينها" وقسم آخر يتبعون شخصاً ما.

وسنحت لتين كات الفرصة لقيادة أياكس كمدرب وهو ما دعاه إلى ترك النادي الكاتالوني مباشرة عقب التتويج الأوروبي، وبداية مغامرته الخاصة إلا أنها لم تدم طويلاً لتوجهه مساعدا لأفرام غرانت في تشيلسي، لينتهي به الحال مدربا لباناثانايكوس اليوناني بعدها بأقل من عام واحد.

وقضى تين كات، 64 عاما، أكثر من ثلاث أرباع عمره في كرة القدم، بعد لعبه كجناح للمنتخب الهولندي حتى اعتزاله في الثمانينيات ليتحول إلى مدرب في التسعينات حتى الآن، ولا يعد تين كات جديدا على الكرة العربية، فقد درب الأهلي الإماراتي سابقا، وأم صلال القطري، وتوج بالدوري الإماراتي وكأس رئيس الدولة مع الجزيرة قبل أن يقود دفة جاره الوحدة في الموسم الماضي.

ومن أشهر لقاءات تين كات مع الجزيرة هي مباراة نصف نهائي كأس العالم للأندية والتي انتهت بهدفين لهدف واحد للضيوف رغم تقدم الجزيرة بهدف مهاجمه البرازيلي رومارينيو والذي سيعود للعمل تحت مدربه الهولندي في فريقه الجديد الاتحاد.

ويعد تين كات أحد المدربين الذين يقدرون العائلة كثيرا، ففي أكثر من مناسبة لمح لاعتزاله التدريب لقضاء وقت أكثر مع والدته وزوجته وأبنائه وأحفاده، وكان قد غادر تين كات دفة الوحدة الإماراتي أواخر الموسم الماضي لظروف عائلية.

ولكن مدرب أياكس السابق يؤمن بعدم وجود المستحيل فقهو يقول في لقاء سابق "مع الحياة لا يوجد هناك مستحيل، ففي طفولتي حتى وصولي للرابعة عشر من العمر كانت اللعبة الوحيدة التي أملكها هي الكرة، فقد عملت مع الأفضل في العالم وكذلك الأسوأ" .

ويحكي تين كات تجربته مع التدريب قائلا "شعري بات أبيض اللون بسبب كرة القدم، هذه الوظيفة تكلفك الكثير، تتطلب منك الكثير معنويا ونفسيا".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.