.
.
.
.

إيجابيات وسلبيات الجولة السابعة

فرح سالم

نشر في: آخر تحديث:

واصل الملك صدارته بعدما تفوق على السماوي بهدفين لهدف، والمحافظة على هذا المستوى إلى الجولة السابعة من دوري الخليج العربي، يشير إلى أن الشارقة سيكون رقماً صعباً هذا الموسم، لكن تبقى هناك تحديات مهمة مثل مواجهتي العين والوحدة ونتائج المباراتين ستحدد بشكل كبير جودة الفريق وتوضح الرؤية بشكل أكبر.

الجانب الآخر المميز في الدوري، هو صفقة نادي الفجيرة مع محمد بن يطو الذي يوجد في مقدمة جدول ترتيب هدافي الدوري بالرغم من أنه لا يلعب مع فرق مقدمة ترتيب المسابقة، لكنه شكل إضافة نوعية للذئاب، وعلى الأندية أن تعمل جاهدة للبحث عن نوعية هؤلاء المحترفين الذين يشكلون الإضافة ولا يكونوا عبئاً على الفريق مثلما نشاهد في معظم الفرق.

الجولة السابعة من الدوري شهدت لقطة لا تمت لنا بصلة ولا إلى رسالة كرة القدم، عندما لم يتمكن قائد الوحدة والمنتخب الإماراتي إسماعيل مطر من تحمل الشتائم والألفاظ التي وجهت له، وبكى بحرقة بعدما أوضح السبب في القنوات التلفزيونية.

أولاً نشكر الحكم سلطان عبدالرزاق الذي أوقف المباراة من أجل إخراج الشخص المسيء والذي يجب أن لا يوجد في المدرجات لأن التعصب مهما كان أعمى فلن يصل إلى هذه المرحلة .. ونعلم أن هناك الكثير من الألفاظ التي تخرج في المدرجات وعلينا إيقافها، لأن هناك أسراً وعائلات لا تحضر إلى الملعب بسبب ذلك، وهي من الأشياء الرئيسة التي تؤدي إلى عزوف الجماهير عن الملاعب.

لذلك لا بد من أن تتخذ «الانضباط» إجراءاتها تجاه الأندية، حتى تعمل الأندية على وضع مراقبين ومتابعين في المدرجات من أجل ضبط جماهيرها وإخراج ومعاقبة كل مسيء بألفاظ مشينة لا تشبه المجتمع الإماراتي ولا تمت له بصلة.

إسماعيل مطر من اللاعبين أصحاب الخبرة وتعرض للكثير من النقد، ولم يصل إلى هذه المرحلة، إذ لم يكن الأمر جارحاً للغاية.

*نقلا عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.