.
.
.
.

مهمة الزمالك الوطنية

د.طارق الأدور

نشر في: آخر تحديث:

يخوض نادي الزمالك اليوم مهمة وطنية يحتاج فيها إلي المساندة من كل الشعب المصري بكل انتماءاته بعد أن أصبح الآن ممثل مصر الوحيد في البطولات الأفريقية بعد خروج المصري من الأدوار الأولي للكونفيدرالية والإسماعيلي من دوري المجموعات في دوري الأبطال واخيرا خروج الأهلي من دور الثمانية لدوري الأبطال.
والحقيقة أن الزمالك يمتلك هذا الموسم مقومات الفريق البطل بكل المقاييس ليعود إلي التتويج الأفريقي بعد غياب 17 عاما وعلي وجه التحديد منذ آخر فوز له بدوري الأبطال عام 2002.
وما يزيد من اصرار لاعبي الزمالك عندما يواجهون اليوم النجم الساحلي التونسي في مباراة العودة في سوسة أن الفريق تجاوز كل المطبات الصعبة علي مدي البطولة منذ تجاوز الدور الأول. ثم أكبر المطبات في دوري المجموعات عندما حصد الفريق نقطتين فقط من 9 في الدور الأول لدوري المجموعات وكان قاب قوسين او أدني من الاقصاء إلا أنه باصرار اللاعبين تمكن الفريق من تحقيق المستحيل والتأهل كبطل للمجموعة.
وبعدها تجاوز الزمالك فريق حسينية أغادير المغربي بعد موقعة عاتية في لقاء العودة عندما ضغط الفريق المغربي وكاد يحقق التعادل 1-1 الذي كان كفيلا بتأهل الفريق واقصاء الزمالك.
والزمالك منذ بدأ يلعب في البطولة الأفريقية إلي جانب الدوري وهو يتعرض للضغوط التي كانت واقعة علي الأهلي في بداية الموسم عندما كان يلعب في بطولة أفريقيا الماضية التي وصل فيها للنهائي بينما خرج الزمالك مبكرا قبل أن يتبدل الحال ويخرج الأهلي ويبقي الزمالك في المشوار الأفريقي.
ويحتاج الزمالك لعمل جاد حتي يتجاوز النجم الساحلي. الذي يكاد يكون منافسه الأول وربما الوحيد نحو اللقب. ويبدأ بتأمين دفاعاته خاصة أول 20 دقيقة لأن اهتزاز شباك الزمالك مبكرا سيضع ضغوطا كبيرة علي اللاعبين أمام جمهور سوسة المتحمس جدا.
كما يحتاج ممثل مصر إلي غلق المساحات أمام لاعبين يجيدون استغلالها بالسرعة والمهارة. ولن يكون ذلك إلا بالبداية بالدفاع المضغوط "كومباكت" في وسط الملعب والمناطق الدفاعية.
وبعد الدقائق العشرين الأولي علي الزمالك ان يفكر في التسجيل لأن هدفاً واحداً يحرزه الزمالك يعني أن النجم الساحلي سيكون بحاجة إلي تسجيل 3 أهداف وهو أمر يضع المنافس تحت ضغوط شديدة جدا.
والأمر الهام أيضا أن يستغل المساحات بين وسط النجم الساحلي ودفاعه التي تكون دائما موجودة في المباريات التي يلعب فيها للهجوم ويمتلك الزمالك مجموعة من اللاعبين المتألقين في استغلال تلك الميزة خاصة كهربا وإبراهيم حسن وأوباما وكلهم مميزون في السرعة والمهارات.
وأخيرا أتمني من جماهير الكرة المصرية بكل انتماءاتها أن تقف خلف نادي الزمالك الذي يمثل مصر في تلك البطولة لتحقيق نسخة ثانية منها تضاف إلي تلك التي حققها الأهلي في 2014 وكانت آخر بطولة أفريقية علي الاطلاق لمصر. ومن لا يستطيع تشجيع الزمالك لانتمائه إلي اي ناد آخر فعليه أن يقول خيرا أو ليصمت.

*نقلاً عن الجمهورية المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.