.
.
.
.

ورطة.. الملك والعنابي

فرح سالم

نشر في: آخر تحديث:

تعرض الشارقة لأولى خسارة له في دوري الخليج العربي بالموسم الحالي، على يد الظفرة الذي لعب مباراة مميزة جداً طيلة الشوطين، وتمكن من الاستفادة من سلبيات الشارقة والخروج بالنقاط الثلاث والتقدم في مركز ترتيب الدوري، فيما سلم الملك صدارته وواصل هدر النقاط في الدوري، ليثير علامات الاستفهام.

من الطبيعي أن يمر الشارقة بمثل هذا المنحدر، لأنه من الصعب الاستمرار في تحقيق الانتصارات والنتائج الإيجابية، كما أن مشكلة الفريق كانت واضحة وهي اعتماده على عناصر محددة من الموسم الماضي، والبدائل لا تكون على قدر التحدي، والملك بحاجة إلى مراجعة حساباته بأسرع وقت ممكن، لأن المنافسة هذا الموسم أشد صعوبة، كما أن الضغط سيكون عالياً بمشاركته في دوري أبطال آسيا، وإذ لم تتمكن الإدارة الفنية من الوقوف على السلبيات ومعالجتها، يمكن أن يكون الموسم الحالي سيئاً للملك.

الأمر المميز هذا الموسم في دورينا، هو فريق الظفرة الذي ظهر بشكل جيد في المباريات الأخيرة، على الرغم من تذوقه طعم الهزيمة في 4 مباريات، إلا أن الأسلوب الجماعي والحلول متوافرة لديه، ويمكن لفارس الظفرة مجاراة أكبر أندية الدوري ووضعها في وضع صعب جداً، معتمداً على لاعبين كانوا موجودين في أندية مختلفة أبرزهم نادي الوحدة.

أما العنابي فهو موضع شك في هذا الموسم، على الرغم من أنه كان مرشحاً للذهاب بعيداً في دوري أبطال آسيا، إلا أن الفريق فقد كل شيء تقريباً بعد وداع البطولة في مباراة الإياب على يد النصر السعودي، خاصة بعد عودة فواز عوانه إلى بني ياس، بدأت المشاكل الفنية تظهر في الوحدة، وأسهمت التغييرات الفنية في زيادتها، إضافة إلى التغييرات التي جرت في فترة الانتقالات الصيفية الماضية.

جميع الأندية تستفيد من عدد كبير من اللاعبين الذين كانوا متواجدين في الوحدة، إلا العنابي الذي فقد عناصر مميزة جداً وبصورة مستغربة، وبات يعاني حالياً من شح في المواهب والخبرة أيضاً، وتحول من منافس إلى فريق عادي جداً، وتتحمل الإدارة الجزء الأكبر من هذا التدهور الذي ضرب الفريق، وأبعد الجماهير من المدرجات، والتي باتت خالية تماماً.

*نقلا عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.