من يحمي الإعلام الرياضي؟!

أحمد البهدهي
أحمد البهدهي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

يتفق الكثير من الرياضيين على أن وسائل الإعلام الرياضي تلعب دورًا مهمًا في رياضتنا البحرينية، حيث أصبح من الركائز الأساسية لإنجاح أي فعالية أو نشاط أو مسابقة رياضية، لكون الإعلام الرياضي وسيلة رئيسية لنقل ما يحدث داخل الميدان بكل أمانة وصدق ومهنية، لذلك فإن الاتحادات الرياضية والأندية المحلية والجماهير الرياضية باتت تدرك أهمية الإعلام الرياضي في الترويج عن مسابقاتها وأنشطتها الرياضية، ناهيك عن المساهمة في عملية التثقيف الرياضي للجماهير الرياضية بشتى مستوياتها.
العمل والجهود الكبيرة التي يقوم بها الاتحاد البحريني لكرة القدم في تطوير العمل الإعلامي الرياضي داخل الاتحاد من خلال إقامة المؤتمرات الصحفية المرئية للمباريات النهائية لمسابقات الفئات السنية وبحضور وسائل الإعلام المختلفة، يعد بمثابة التوجه الصحيح لخلق جيل رياضي مثقف، قادر على أن يخطو خطوات نحو النجومية والتعرف على أساليب التعامل المختلفة مع وسائل الإعلام المرئية، خلافًا على ذلك، تأتي اللقاءات الإعلامية التي تجرى من قبل الإعلام الرياضي المختلفة بعد نهاية المباريات وتحديدًا في مسابقة دوري ناصر بن حمد الممتاز لكرة القدم، كإضافة كبيرة وزخمًا إعلاميًا وقيمة كبيرة من الناحية التنظيمية الإعلامية للمسابقة، كما أنها تسهم في إخراج المسابقة بالشكل اللائق.
ما دفعني للتطرق لموضوع اللقاءات الإعلامية والتي تجري بعد المباريات، هي الزيادة في عدد الحالات التي يتعرض لها بعض الزملاء الإعلاميين الرياضيين أثناء تأديتهم لعملهم خارج المستطيل الأخضر، من سوء معاملة أو في بعض الأحيان يتحول إلى تهجم من بعض إداريين فرق الأندية، للأسف هناك بعض من يستعرض عضلاته ضاربا عرض الحائط، لوائح وأنظمة الاتحاد البحريني لكرة القدم من حيث عدم الالتزام بالإجراءات التنظيمية للجوانب الإعلامية، هذه الحالات تركت لنا علامة استفهام كبيرة حول الجهة المسؤولة عن حماية الإعلاميين الرياضيين؟
أن الأندية المحلية عليها أن تلعب دورًا رئيسيًا في تثقيف وتهذيب كوادرها الإدارية لفرقها الرياضية، حيث ما تقوم به بعض الأندية مجرد دور المتفرج أمام ما يحدث خارج المستطيل الأخضر، كما عليها تحديد مسؤولية المنسق الإعلامي للفريق والحد من التجاوزات والمخالفات التي تحدث بين الفينة والأخرى، والتي قد تعرض النادي لعقوبات قد تفرض عليه، كما أن الاتحاد البحريني لكرة القدم، عليه التأكد من وجود منسق إعلامي للفرق يمتلك المؤهل والخبرة التي تساعده للقيام بعمله على أكمل وجه، أن مسؤولية نجاح الجانب الإعلامي الرياضي لمسابقاتنا هي مسؤولية مشتركة بين جميع أطراف المنظومة الرياضية وليس طرف على آخر.

*نقلاً عن الأيام البحرينية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط