انتهاء الموسم الكروي

خالد يوسف
خالد يوسف
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

انتهى الموسم الكروي لدينا بأحداثها المثيرة، فمنها ما كان إيجابيا ومنها ما كان سلبيا، ومن المفيد بعد نهاية الموسم الرياضي دراسة هذه الأحداث والتعرف على إيجابيات وسلبيات الموسم بهدف دعم استمرار الأولى وتكرار ظهورها في المواسم المقبلة وتلافي ظهور الثانية مستقبلا.

رغم العديد من البرامج الرياضية التي دائما ما تنتقد أحداثه في معظم ساعات بثها، إلا أن هناك العديد من الإيجابيات والسلبيات، وهي ما سنتطرق إليها، فمن الإيجابيات التي حدثت في الموسم الرياضي أبرزها قوة المنافسة في بطولات الموسم بالأخص مباريات دوري ناصر بن حمد الممتاز لكرة القدم، فالتنافس على الصدارة كان مشتعلا ما بين المنامة والخالدية والمحرق والرفاع وسترة، واستمر صراعها إلى ما قبل الجولة الأخيرة، وفي النهاية حسمها الخالدية بفوزه باللقب الأول له، حتى فرق المؤخرة بينها تنافس شرس على الهروب من الهبوط، ولعل المفاجأة الكبرى يوم صعد الاتفاق وعالي للملحق لمقارعة الحالة والشرقي، وكاد عالي أن يحقق مراده في الصعود، ولكنه سقط بهدف التعادل بالدقيقة الأخيرة من ليوث الشرقي.

التنظيم كان جيدا نوعا ما، الذي واكب مباريات دوري ناصر بن حمد، والجماليات التي أضافها اتحاد الكرة مشكورا، بما فيها الأسلوب المميز الذي تقدم به اتحاد الكرة لحكم المباراة. من الإيجابيات ظهور بعض المدربين الوطنيين بدوري الدرجة الثانية مدربين أساسيين مع فرقهم، محمد المقلة مدرب عالي وسيد حسن عيسى (حمامة) مدرب الاتفاق.

الحضور الجماهيري لم يكن بالشكل المطلوب إذ كان الحضور باهتا إلا في بعض من مباريات المحرق الرفاع، أما بقية المباريات فكان الحضور فيها ضعيفا، أما بروز العديد من اللاعبين الشباب في بعض الفرق فهو مؤشر إيجابي بأن هناك لاعبين مواطنين شباب يحتاجون الى فرصة حقيقة للبروز.

*نقلاً عن الأيام البحرينية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط