نظام يعرض إعلانات تتغير بحركة أعين المتسوقين في المتاجر

تتبع نظرات 14 شخصاً بأطوال وأعمار وبألوان عيون مختلفة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

ابتكر فريق من الباحثين نظاماً لتتبع حركة أعين الأشخاص خلال وجودهم في المحلات التجارية، ومن ثم عرض إعلانات تتناسب مع ما ينظرون إليه.

ويعمل نظام Sideways على تمييز الوجوه وتحديد حركة العين بحسب زوايا العين، ومن ثم يبدأ في تتبعها. ويعتمد على كاميرا فيديو تقليدية تُثبت بالقرب من الشاشة، وبرنامج مُطور للرؤية الحاسوبية.

كما يتيح النظام للمستخدمين التفاعل مع الشاشات بحركة عيونهم، وقدم الباحثون مقطع فيديو كمثال عرض تحكم مستخدم في صور ألبومات موسيقية على شاشة عبر عينه.

واستطاع النموذج الأولي من النظام تتبع نظرات 14 شخصاً بأطوال وأعمار وبألوان عيون مختلفة. وأُعلن عن المشروع للمرة الأولى خلال مؤتمر "العوامل البشرية في أنظمة الحوسبة" في باريس.

ويأمل فريق الباحثين في أن يبدأ استعمال النظام في المحلات التجارية خلال السنوات الخمس المقبلة.

ويقول الباحث الرئيسي أندريس بولينغ، من معهد ماكس بلانك للمعلوماتية في مدينة ساربروكن الألمانية، إن نظام Sideways يستخدم كاميرا واحدة عادية بالقرب من الشاشة، ولا يحتاج لأي معدات إضافية. ويرى أن أنظمة تتبع العين القائمة تستغرق وقتاً طويلاً لإعدادها.

ويرى بولينغ، الذي عمل مع باحثين من جامعة لانكستر البريطانية، أن النظام سيُستعمل بشكل أساسي لتقديم الدعاية التفاعلية.

وبحسب بولينغ، فلا يزال النظام يواجه بعض التحديات، ومن بينها تعرفه على الحركة الأفقية للعين دون الحركة الرأسية، وربما يساعد استخدام كاميرا بدقة أعلى في تدارك هذه المشكلة.

كما يُشكل الأشخاص الذين يرتدون نظارات تحدياً آخر؛ إذ يمكن أن تعرقل الإطارات والانعكاسات من عمل نظام التعرف على حركة العين.

ويخطط فريق البحث لتهيئة نظام Sideways لتتبع أعين أكثر من شخص في الوقت نفسه، وهو ما يمكن أن يُفسح المجال لإعلانات أكثر تعقيداً، وألعاب يتم التحكم فيها بحركة العين.

ويُثير تتبع العين، بوصفه أحد التقنيات التي تستهدف التعرف إلى الطريقة التي نتصرف بها، المخاوف بشأن التعدي على خصوصية الأفراد.

ويرى بولينغ أن الأمر يعتمد على كيفية استخدامنا لهذه المعلومات. ويضيف أنه إذا كان هذا النظام سيُستخدم لتحسين تجربة التسوق، فربما لا يعترض عليه المستهلكون.

ويعتقد بولينغ أن تقنية تتبع حركة العين تمثل قضية ساخنة حالياً، ويتوقع أن تُستخدم على نطاقٍ واسع في المستقبل القريب.

ومؤخراً شاع استخدام تقنيات تعقب العين في العديد من المنتجات؛ فأطلقت سامسونج قبل نحو شهرين هاتف "جالاكسي إس 4" المُزوّد بتقنية تتبع عين المستخدم؛ فعلى سبيل المثال يقوم الهاتف بتتبع حركة العين للنزول بالصفحة إلى أسفل، أو قفل الجهاز حال الابتعاد عن الشاشة.

وأعلنت شركة Tobii عن جهاز للتحكم في "ويندوز 8" بتتبع حركة العين عن طريق وصل الجهاز بالحاسب واستخدام برنامج مخصص، كما كشفت عن النموذج الأولي لتلفزيون يتم التحكم به عبر حركة العين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.