.
.
.
.

لم يعد للمرح "مطرح ولا مكان".. سر استقالة مدير تويتر

معلومات تؤكد أن دورسي سيواصل شغفه بالبيتكوين والعملات المشفرة

نشر في: آخر تحديث:

لا تزال استقالة الرئيس التنفيذي جاك دورسي عن إدارة تويتر، التي أعلن عنها قبل يومين تثير جدلاً واسعاً وسط تساؤلات عن السبب الحقيقي وراءها.

ولعل رحيل دورسي عن العصفور الأزرق، جاء دليلاً آخر على أن التغيير قادم لا محالة، حيث أتى في أعقاب تغيير اسم Facebook، والتركيز الجديد على metaverse، ليثبت أن خبراء هذا المجال باتوا ينظرون الآن إلى الشبكات الاجتماعية الضخمة التي أنشئت على مدار العقدين الماضيين على أنها تطبيقات قديمة غارقة في مشاكل اجتماعية مزعجة.

ولطالما فضل مؤسسو التكنولوجيا والمستثمرون والمهندسون الأكثر طموحاً بناء شيء جديد من الصفر بدل إصلاح الشركات والمواقع الحالية.

لذا قد يكون الصراع في غرف الاجتماعات مع المستثمرين الناشطين، قد دفع دورسي إلى الخروج تماماً من هذا السباق.

فقد شهدت لسنوات الأخيرة تراجعاً في الثقة العامة بوسائل التواصل الاجتماعي في الولايات المتحدة، حيث يلوم المستخدمون تلك الشركات على إساءة استخدام المعلومات الشخصية وترك خطاب الكراهية يتفشى.

لا مرح إذاً بل نوع جديد من القادة

كما بات التنفيذيون والمدراء الكبار لتلك الشركات الضخمة، يعتبرون أن إدارة مواقع وسائل التواصل فقدت جاذبيتها بمجرد أن أصبحت وظيفة مليئة بالمعضلات المستعصية المتمثلة بالموازنة بين حرية التعبير والمعلومات المضللة والخصوصية وقابلية التشغيل البيني والانفتاح وسلامة المستخدم والمزيد.

ويتوقع مراقبو وخبراء في هذا المجال، أن يواصل دورسي مسيرته المهنية بعد Twitter، منكبا على شغفه بالبيتكوين والعملات المشفرة وحركة web3 / blockchain بأكملها.

أما منصات وسائل التواصل الكبيرة، فهذه لن تذهب إلى أي مكان، لكنها قد تحتاج إلى نوع جديد من القادة، وفقاً لما نقله موقع "axios".

أفكار جديدة

إذ يفضل معظم الرؤساء التنفيذيين التقنيين التفكير في أفكار جديدة للمنصة وقيادة فرق من المطورين لبنائها.

يذكر أن هذه الخطوة أتت بعد أسابيع من إعلان مؤسس Facebook ، مارك زوكربيرغ، عن تغيير اسم شركته إلى Meta وإعادة تركيز جهودها المستقبلية حول الواقع الافتراضي والواقع المعزز وإنشاء بُعد رقمي ثلاثي الأبعاد للعمل واللعب.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة