عاجل

البث المباشر

مقتل زعيم طالبان الأفغانية في غارة أميركية

كيري: الملا منصور كان يشكل خطرا على القوات الأميركية وعملية السلام بأفغانستان

المصدر: العربية.نت، وكالات

أكدت أجهزة الاستخبارات الأفغانية، الأحد، أن زعيم حركة طالبان، الملا أختر منصور، قتل في غارة أميركية في باكستان.

وذكرت في بيان أن "الملا أختر منصور كان خاضعاً للمراقبة منذ فترة"، مشيرة إلى أنه "قتل بغارة لطائرة من دون طيار أمس (السبت) في بلوشستان" جنوب غرب باكستان.

كما أكد قائد بارز في حركة طالبان الأفغانية مقتل الملا أختر منصور في غارة جوية أميركية.

بدوره، أعلن المتحدث باسم الرئيس الأفغاني، أشرف عبد الغني، اليوم الأحد، أن الهجوم الذي نفذته طائرات بدون طيار مستهدفة زعيم حركة طالبان، الملا أختر منصور، كان ناجحاً فيما يبدو.

وقال المتحدث سيد ظافر هاشمي، الذي يرافق عبد الغني خلال مؤتمر في قطر، لرويترز "جرت الغارة بالاتفاق مع السلطات الأفغانية. يبدو أنها ناجحة. نقيم الوضع بغية التأكد"، مشيراً إلى أن "ما نأمله وما نراه هو أنه في أعقاب هذه التطورات الجديدة ستسفر عملية السلام الأفغانية عن إحلال السلام الدائم والاستقرار (للبلاد)".

من جانبه، قال وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، خلال زيارة إلى بورما، الأحد، أن زعيم حركة طالبان، الملا أختر منصور، شكل هدفاً للضربات الجوية الأميركية لأنه كان يمثل "تهديداً" للقوات الأميركية والأفغانية، وكذلك المدنيين الأفغان، لافتاً إلى أنه "كان أيضاً يعارض مفاوضات السلام بشكل مباشر".

وصرح كيري للصحافيين في العاصمة البورمية نايبيداو أن "الولايات المتحدة لطالما اعتبرت أن مصالحة يقودها الأفغان هي الطريقة الأضمن لتأمين عملية السلام.. السلام هو ما نريد، ومنصور كان يشكل خطرا على ذلك".

ولم يُكشف النقاب عن وفاة سلفه الملا عمر إلا في تموز/يوليو الماضي بعد أن ظلت طي الكتمان لأكثر من عامين.

ووصفت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) منصور بأنه "عقبة أمام السلام والمصالحة بين الحكومة الأفغانية وطالبان" وقالت إنه شارك بشكل فعال في التخطيط لهجمات شكلت تهديداً للقوات الأميركية والأفغانية وقوات التحالف.

وقال المتحدث باسم البنتاغون، بيتر كوك، في تأكيده لغارة جوية استهدفت منصور في منطقة الحدود الأفغانية الباكستانية إن منصور منع زعماء طالبان من المشاركة في محادثات السلام مع الحكومة الأفغانية.

وتابع: "مازلنا نُقيم نتائج الضربة وسنعطي مزيداً من المعلومات حال توافرها".

كما ذكر مسؤول أميركي، شريطة عدم نشر اسمه، أن عدة طائرات أميركية بلا طيار استهدفت منصور ورجلاً آخر أثناء استقلالهما سيارة في المنطقة النائية الواقعة جنوب غربي بلدة أحمد وال.

وأوضح المسؤول أن قوات العمليات الخاصة الأميركية استخدمت الطائرات بلا طيار في مهمة أجازها أوباما، مشيراً إلى أن الضربة وقعت في نحو الساعة السادسة صباحاً بتوقيت شرق الولايات المتحدة (10.00 بتوقيت غرينتش).

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية إن كلاً من باكستان وأفغانستان أُخطرت بالهجوم، ولكنه لم يكشف النقاب عما إذا كان هذا الإخطار سابقاً لشن الهجوم.

كذلك لفت إلى أن" فرصة القيام بهذه العملية للتخلص من التهديد الذي كان يشكله منصور كانت مميزة وتصرفنا بناء عليها".

إعلانات

الأكثر قراءة