عاجل

البث المباشر

ماكرون يعد اللبنانيين: لن تطال أيدي الفساد مساعداتكم

المصدر: دبي - العربية.نت

بعدما وصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى لبنان، الخميس، في زيارة تعبّر عن إرادة حازمة بالتضامن مع الشعب اللبناني، عقب ساعات من الانفجار المزدوج الذي وقع الثلاثاء الماضي، وخلّف 137 قتيلاً وأكثر من 5000 جريح، تعهّد ماكرون في تصريحات له من القصر الجمهوري في بعبدا، ألا تصل المساعدات إلى الأيدي الفاسدة في لبنان.

موضوع يهمك
?
من المتوقع أن يصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الخميس، لبنان للقاء كافة الأفرقاء السياسيين، بعد الانفجار الذي هز...

ماكرون إلى لبنان: أؤمن به أكثر من نفسي ماكرون إلى لبنان: أؤمن به أكثر من نفسي العرب و العالم

ووصل ماكرون القصر الجمهوري بعد جولة تفقد فيها مرفأ بيروت المنكوب الذي دمرته الانفجارات قبل ساعات، وتحدّث هناك مع عمال إنقاذ في الموقع، ثم أكمل جولته في شوارع العاصمة، فتجمع حوله لبنانيون غاضبون يرددون شعارات غاضبة مثلهم.

كما وعد الرئيس المتظاهرين بأن باريس ستقترح ميثاقاً جديداً، وأنها ستقدم "صفقة سياسية" للقيادة في لبنان.

"لبنان ليس وحيداً"

وتزامناً مع وصوله، غرّد الرئيس عبر تويتر معلناً تأكيده على التضامن الفرنسي مع الجرح اللبناني، وكتب بالعربية: "لبنان ليس وحيداً".

كما أضاف ماكرون في تصريحات صحافية أدلى بها حال وصوله، أن بلاده ستقدم مساعدات غير مشروطة للبنانيين، موجهاً كلمات العزاء لكل أهالي الضحايا والمفقودين إثر الحادث الأليم.

وأعلن أن فرنسا ستنسق مع الأمم المتحدة كي يستفيد منها كل أبناء لبنان، مؤكداً أنها لن تترك بيروت بمفردها.

ثم تابع أنه لا يمكن إجراء إصلاحات في لبنان مع وجود فساد، مؤكداً أنه سيخوض حواراً صريحاً مع المعنيين لتحديد المسؤوليات.

وأشار إلى أن الضحية الأولى بهذه المأساة هو الشعب اللبناني، لأن بيروت باتت تواجه أزمة سياسية واقتصادية أكبر من قبل.

رسائل سيوجهها ماكرون

وكانت الرئاسة الفرنسية قد أعلنت، الأربعاء، أن الرئيس سيتوجّه، الخميس، إلى لبنان تعبيراً عن التضامن الفرنسي، كما قال لاحقاً وزير الخارجية جان إيف لو دريان.

فيما أوضح مراقبون أن من بين الرسائل التي يرغب في توجيهها من خلال الزيارة، ترجمة ما كان صرّح به مصدر دبلوماسي فرنسي عشية زيارة لودريان إلى بيروت قبل أسبوعين من أن "لبنان ليس قضية خاسرة، وأن تركه وحيداً سيكرّسه ساحة للآخرين".

كما أن زيارة ماكرون، بما تنطوي عليه من تضامن مع الشعب اللبناني، ستشكل دعماً معنوياً كبيراً للبنانيين الذين شعروا مؤخراً أنهم متروكون لمصيرهم.

"العربية.نت" تعرض برنامج الزيارة

فيما حصلت "العربية.نت" من مصدر في قصر الإليزيه على برنامج زيارة ماكرون، حيث استقبله الرئيس اللبناني ميشال عون، وتوجه ماكرون فور وصوله إلى المنطقة المنكوبة في مرفأ بيروت متفقداً فرق الإنقاذ اللبنانية والفرنسية العاملة هناك.

وتوجه بعد ذلك إلى قصر الرئاسة في بعبدا، حيث يلتقي على التوالي رؤساء الجمهورية والحكومة ومجلس النواب.

كما من المفترض أن يتوجه ماكرون بعد ذلك إلى مقر إقامة السفير الفرنسي، حيث يلتقي ممثلين عن القوى السياسية والمجتمع المدني.

وسيوزع قصر الإليزيه لاحقاً لائحة مفصلة بأسماء مَن ستشملهم لقاءات الرئيس.

وفي ختام هذه اللقاءات، يعقد الرئيس الفرنسي مؤتمراً صحافياً حوالي السادسة والنصف مساءً قبل أن يعود إلى بلاده.

من مرفأ بيروت يوم 4 أغسطس من مرفأ بيروت يوم 4 أغسطس

ويشمل الوفد المرافق لماكرون إلى بيروت وزير الخارجية لو دريان الذي قال في تصريحات متلاحقة لعدة وسائل إعلام فرنسية، إن ما حصل في لبنان "كارثة كبرى أصابت بلداً شقيقاً، لبنان بمثابة العائلة لفرنسا التي تشاطره الحداد والمعاناة. في الشدائد الأصدقاء يكونون هنا ونحن هنا". وأشار إلى ثلاث طائرات فرنسية وصلت بيروت لمساعدتها في عمليات البحث والإنقاذ، مضيفاً "يجب القيام بمبادرات أخرى".

وفي بيان لاحق قال وزير الخارجية الفرنسي، إنه اتصل بنظيره اللبناني، شربل وهبي، مشيراً إلى أن المساعدات الفرنسية العاجلة إلى لبنان تضمّ عيادة طبية متحركة بإمكانها معالجة 500 جريح.

وختم لودريان: "يعرف لبنان واللبنانيون أن بإمكانهم الاعتماد على فرنسا في الساعات الصعبة".

من منطقة المرفأ في بيروت يوم 5 أغسطس من منطقة المرفأ في بيروت يوم 5 أغسطس
اجتماع ومساعدات

بدوره كان تحرّك رئيس الوزراء الفرنسي، جان كاستكس، لتنسيق المساعدات إلى لبنان، فترأس اجتماعاً ضم عدداً من الوزراء المعنيين بالقطاعات التي ستشملها المساعدات، متوجهاً بعد ذلك إلى اللبنانيين عبر تغريدة قال فيها: "أقولها بقوة وتصميم، فرنسا ستكون على الموعد لناحية التضامن والصداقة اللذين يربطان بلدَيْنا".

وتوجّه كاستكس لاحقاً إلى مقر سفارة لبنان في فرنسا حيث التقى السفير رامي عدوان ودوّن كلمة في سجلّ التعازي.

إعلانات