عاجل

البث المباشر

ترميم نوتردام متوقف.. وجرسها يقرع لإحياء ذكرى الحريق

المصدر: دبي – العربية.نت

تحيط غابة خطرة من السقالات الملتوية بكاتدرائية نوتردام بباريس، بعد عام واحد على الحريق الكارثي الذي دمر المعلم الفرنسي البارز، وأسقط برجه الشهير وأثار فزع العالم.

وتسبب الحريق الذي اندلع في مثل هذا اليوم من العام الماضي في ذوبان عدد كبير من القضبان المعدنية التي أقيمت حول الكاتدرائية التي تجاوز عددها 40 ألف أنبوب معدني تم تثبيتها خلال أعمال الترميم السابقة للحريق الذي هدد بسقوط جوهرة العمارة القوطية التي تجسد روح فرنسا.

وأوقفت الحكومة الفرنسية عملية ترميم المعلم، الذي بني خلال القرنين الثاني عشر والثالث عشر، عقب إعلان الإغلاق في 17 مارس/آذار نتيجة لتفشي فيروس كورونا في فرنسا، مما أوقف خططاً لبدء إزالة 250 طناً من السقالات المعدنية.

المسؤول عن الترميم يتردي كمامة وهو يشرح للصحافيين الأعمال التي تمت حتى الآن المسؤول عن الترميم يتردي كمامة وهو يشرح للصحافيين الأعمال التي تمت حتى الآن

وبعد عام على اندلاع الحريق في الكاتدرائية، ما زال المبنى في مرحلة "طوارئ مطلقة"، ولم تبدأ بعد أعمال الترميم الفعلية.

وحالة الإغلاق أدخلت الكاتدرائية في العزل الصحي الذي أثر على حياة الكثيرين في جميع أنحاء فرنسا.

وترأس رئيس أساقفة باريس، ميشيل أوبيتيت، في يوم الجمعة، تجمعاً صغيراً داخل الكنيسة، اقتصر الحضور فيه على 7 أشخاص، أمام صليب ذهبي ضخم نجا من الحريق.

من القداس الذي أقيم الجمعة داخل الكاتدرائية من القداس الذي أقيم الجمعة داخل الكاتدرائية

موضوع يهمك
?
خرج جندي برازيلي سابق يبلغ من العمر 99 عاماً وشارك في الحرب العالمية الثانية من المستشفى العسكري في برازيليا، أمس...

جندي يبلغ 99 عاماً وقاتل بالحرب العالمية.. يهزم كورونا جندي يبلغ 99 عاماً وقاتل بالحرب العالمية.. يهزم كورونا الأخيرة

وقال أوبيتيت، في الكلمة التي تابعها الكثيرون على شاشات التلفزيون: "اليوم، نقف هنا في هذه الكاتدرائية نصف المنهارة لنقول إن الحياة مستمرة".

والتجمع في الكنيسة الهشة التي لا تزال قيد الإغلاق يهدف إلى رفع الروحة المعنوية "لأمة تواجه كارثة وطنية".

وقال رئيس الأساقفة للصحافيين: "رسالة الأمل تشكل أهمية خاصة لمواطنينا في وقت تأثرنا فيه بشكل خاص بفيروس كورونا الذي يزرع الألم والموت".

ولم يقم قداس الفصح بالكنيسة ولا تعتزم السلطات إحياء الذكرى السنوية للحريق المدمر.

لكن الجرس الكبير للبرج الجنوبي لنوتردام سيقرع اليوم عند الساعة 20:00 بالتوقيت المحلي لإحياء ذكرى مرور عام على اندلاع الحريق.

المسؤول عن الترميم يقف وخلفه الكاتدرائية المسؤول عن الترميم يقف وخلفه الكاتدرائية

وقرر الجنرال جان لوي جورجلين رئيس المؤسسة العامة المكلفة ترميم هذا الموقع "قرع هذا الجرس بالتزامن مع تصفيق الفرنسيين للطواقم الطبية التي تتعامل مع مرضى فيروس كورونا"، وفق ما أوضحت إدارة المؤسسة.

وتملك نوتردام جرسين ضخمين في البرج الجنوبي يطلق عليهما "إيمانويل" (1686) و"ماري" (2013).

ويزن "إيمانويل" 13 طناً ومضربه 500 كيلوغرام، وهو ثاني أكبر جرس في فرنسا بعد جرس كنيسة القلب المقدس.

وهو يقرع خلال الاحتفالات الدينية الكبرى والمناسبات المهمة مثل انتصارات عامي 1918 و1945 في الحربين العالميتين والانتخابات ووفاة الباباوات.

كلمات دالّة

#فرنسا, #نوتردام, #باريس

إعلانات