.
.
.
.
لبنان

مدنيون يستولون على معدات للقوات الأممية في جنوب لبنان

بينما يُعد الاستيلاء على معدات اليونيفيل أمراً نادراً، إلا أن هناك حوادث متفرّقة تقع بين القوة والسكان المحليين الذين يغلقون أحياناً مسارات الدوريات

نشر في: آخر تحديث:

استولت "مجموعة من المدنيين" على معدات قافلة تابعة لقوة الأمم المتحدة في جنوب لبنان (يونيفيل) بعدما عرقلوا طريق الدورية، وفق ما أفاد بيان لقوة حفظ السلام الأممية السبت.

ووقعت الحادثة التي استدعت تدخل الجيش اللبناني الجمعة لدى مرور قافلة تابعة لليونيفيل عبر قرية كوثرية السيّاد أثناء عودتها إلى قاعدتها، بحسب البيان.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم القوة الأممية أندريا تيننتي، في بيان، أن "مجموعة كبيرة من المدنيين أوقفت في 4 ديسمبر، قافلة لليونيفيل في قرية كوثرية السيّاد.. أثناء عودتها إلى قاعدتها في منطقة عمليات اليونيفيل"، مضيفاً "أخذ المدنيون معدات وأجهزة الدورية".

ويعدّ لبنان في حالة حرب مع إسرائيل وتسيّر قوة الأمم المتحدة دوريات على الحدود بين الدولتين.

وبينما يُعد الاستيلاء على معدات اليونيفيل أمراً نادراً من قبل المدنيين، إلا أن هناك حوادث متفرّقة تقع بين القوة والسكان المحليين الذين يغلقون أحياناً مسارات الدوريات.

يذكر أن جنوب لبنان يُعد معقلاً لحزب الله. وتم تعزيز قوة اليونيفيل التي تأسست عام 1978، بعد حرب 2006 المدمّرة بين إسرائيل وحزب الله.

وتتولى القوة التي تضم 10500 عنصر، بالتنسيق مع الجيش اللبناني، مهمة مراقبة وقف إطلاق النار وانسحاب إسرائيل من المنطقة الحدودية منزوعة السلاح.

ومدد مجلس الأمن الدولي في أغسطس الماضي مهمة "يونيفيل" لمدة عام إضافي.