لبنان

الجيش الإسرائيلي يقصف أهدافاً في جنوب لبنان

بيان الجيش الإسرائيلي: "تتحمل دولة لبنان مسؤولية ما يجري داخل أراضيها"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أفاد بيان للجيش الإسرائيلي، فجر الخميس، بأن طائرات حربية تشن غارات داخل الأراضي اللبنانية على مناطق إطلاق قذائف صاروخية، بالإضافة إلى بنية تحتية تستخدم لنشاطات إرهابية، بحسب نص البيان.

وشنت طائرات حربية إسرائيلية غارات على المناطق التي أطلقت منها، الأربعاء، القذائف الصاروخية من لبنان نحو إسرائيل.

كما أغارت الطائرات الحربية على هدف آخر في المنطقة التي أطلقت منها سابقًا قذائف صاروخية نحو إسرائيل.

وأكد البيان أن غارات جيش إسرائيل قد تتصاعد في مواجهة ما أسماها "محاولات إرهابية".

وقال البيان: "تتحمل دولة لبنان مسؤولية ما يجري داخل أراضيها. ويحذر الجيش الإسرائيلي من مواصلة محاولات الاعتداء ضد مواطني إسرائيل وسيادتها".

هذا وسقط صاروخان أطلِقا من الأراضي اللبنانية، الأربعاء، في شمال إسرائيل. ورد الجيش الإسرائيلي بشن "قصف مدفعي واسع على جنوب لبنان".

وقال الجيش الإسرائيلي، إن صفارات الإنذار دوت في بلدات كريات شمونة وكفار جلعادي وتل حي للتحذير من صواريخ في شمال إسرائيل قرب حدود لبنان، الأربعاء.

مدفعية الجيش الإسرائيلي في  كريات شمونة (أرشيفية)
مدفعية الجيش الإسرائيلي في كريات شمونة (أرشيفية)

وبحسب الجيش الإسرائيلي، تم إطلاق ثلاثة صواريخ من الأراضي اللبنانية على الأراضي الإسرائيلية. ومن بين هذه الصواريخ، سقط صاروخ واحد في الأراضي اللبنانية بينما ضرب صاروخان في إسرائيل.

واستهدف أحد هذه الصواريخ في بلدة كريات شمونة، وأدى لاشتعال نيران فيها، بينما لم ترد تقارير عن أضرار مادية أو إصابات بشرية. واعتُرض آخر من قبل نظام الدفاع الإسرائيلي المعروف باسم القبة الحديدية.

وفي بادئ الأمر، ردّ الجيش الاسرائيلي "مدفعياً" على موقع إطلاق الصاروخ. ولاحقاً أعلن الجيش أنه شن قصفا مدفعيا واسعا على جنوب لبنان رداً على إطلاق الصواريخ.

مدفعية الجيش الإسرائيلي على حدود لبنان بعد سقوط صاروخ في 20 يوليو الماضي في شمال إسرائيل
مدفعية الجيش الإسرائيلي على حدود لبنان بعد سقوط صاروخ في 20 يوليو الماضي في شمال إسرائيل

وتشير تقديرات أمنية في إسرائيل إلى أن "فصائل فلسطينية قامت بإطلاق القذائف الصاروخية من جنوب لبنان".

وقد تم إطلاع رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، ووزير الدفاع بيني غانتس على الأحداث التي جرت في شمال إسرائيل، و"اتفق الاثنان على مواصلة إدارة الحدث"، بحسب بيان لمكتب بينيت.

وخاضت إسرائيل في 2006 حربا مع حزب الله الذي يتمتع بنفوذ في جنوب لبنان ويملك صواريخ متطورة. وظلت منطقة الحدود هادئة معظم الوقت منذ ذلك الحين.

وسبق أن أطلقت فصائل فلسطينية صغيرة في لبنان صواريخ على إسرائيل على فترات متقطعة.

وأُطلق صاروخان من لبنان على إسرائيل في 20 يوليو/تموز الماضي لكنهما لم يسفرا عن أضرار أو إصابات. وردت إسرائيل على ذلك بنيران المدفعية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.