.
.
.
.

طالبان تكرر.. "قريباً جداً سنفتح المدارس للبنات"

نشر في: آخر تحديث:

على الرغم من وعود سابقة أطلقتها طالبان التي سيطرت على أفغانستان منتصف أغسطس الماضي، بأنها ستعيد فتح المدارس الثانوية للبنات في القريب العاجل، إلا أن شيئاً لم يتحقق مع مرور أكثر من شهر على عودة الطلاب الذكور إلى مقاعد الدراسة.

إلا أن الحركة أعادت وعدها هذا اليوم. فقد أكد مسؤول كبير في الأمم المتحدة أن طالبان أخبرته بأنها ستعلن "قريبا جداً" السماح لجميع الفتيات الأفغانيات بالالتحاق بالمدارس الثانوية.

وقال نائب المدير التنفيذي لليونيسف، عمر عبدي، الذي زار كابل الأسبوع الماضي، للصحافيين في مقر الأمم المتحدة، بحسب ما نقلت "أسوشييتد برس"، اليوم السبت، إن خمسة من ولايات أفغانستان البالغ عددها 34 وهي بلخ وجوزجان وسمنغان في الشمال الغربي، وقندوز في الشمال الشرقي وأوروزغان في الجنوب الغربي، سمحت بالفعل للفتيات بالالتحاق بالدراسة

ما بين شهر أو شهرين!

كما أضاف أن وزير التعليم في طالبان أخبره أنهم يعملون على "إطار " للسماح لجميع الفتيات بمواصلة تعليمهن بعد الصف السادس، يتوقع نشره "ما بين شهر إلى شهرين"، في إشارة إلى تعليمات ستصدر عن الحركة المتشددة من أجل تحديد شروط تلك العودة وقوانينها.

إلا أن المسؤول الأممي نبه إلى أن" ملايين الفتيات فقدن منذ نحو 27 يوماً حق التعلم". وحث طالبان والمدارس على السواء إلى عدم الانتظار، قائلا "أي يوم ننتظره هو يوم ضائع بالنسبة للفتيات غير الملتحقات بالمدرسة".

طلاب مدارس في كابل (أرشيفية- فرانس برس)
طلاب مدارس في كابل (أرشيفية- فرانس برس)

يذكر أنه منذ تسلم طالبان السلطة منتصف أغسطس الماضي، رسمت أسئلة كثيرة حول توجهات الحركة، فيما يتعلق بحقوق المرأة والنساء في البلاد، لاسيما بعد أن أعلنت في سبتمبر أنها ستسمح بعودة الطلاب والمعلمين الذكور إلى المدارس فقط، فيما بقيت المعلمات والطالبات في البيوت.

وتتزايد المخاوف الغربية على حقوق الإنسان والحريات في أفغانستان، خاصة أن طالبان حرمت خلال حكمها السابق للبلاد من 1996-2001، الفتيات والنساء من حق التعليم ومنعتهن من العمل والسفر.