.
.
.
.
شرق المتوسط

اليونان: تهديدات تركيا بخصوص التنقيب بالمتوسط استفزازية

مصدر دبلوماسي يوناني يؤكد أن أثينا ستواصل العمل للدفاع عن مصالحها ولتعزيز الاستقرار في المنطقة

نشر في: آخر تحديث:

نقلت وكالة الأنباء اليونانية عن مصادر دبلوماسية قولها اليوم الجمعة، إن تصريحات تركيا بخصوص خطط قبرص للتنقيب في البحر المتوسط "غير مقبولة واستفزازية".

ونقلت الوكالة عن المصادر التي لم تسمها قولها: "أقل ما يوصف بأنه تناقض أن يهدد بلد اليونان بحرب إذا مارست بلادنا حقوقها القانونية وينتهك سيادتنا وحقوقنا السيادية وكذلك سيادة وحقوق جمهورية قبرص بشكل شبه يومي ويخرج ببيانات وتهديدات غير مقبولة واستفزازية، وفي نفس الوقت يتهمنا بزعزعة استقرار منطقة شرق المتوسط".

وأضافت المصادر أن اليونان ستواصل العمل للدفاع عن مصالحها الوطنية وتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، مؤكدة احترامها للقانون الدولي ولا سيما القانون الدولي للبحار.

سفينة تنقيب تابعة لقبرص قبالة سواحلها في يناير الماضي
سفينة تنقيب تابعة لقبرص قبالة سواحلها في يناير الماضي

ورفضت المصادر اليونانية مزاعم تركيا حول انتهاك اليونان وقبرص لحقوقها، ووصفها بأنها "لا أساس لها". وكانت تركيا قد اتهمت اليونان وقبرص مجددا أمس الخميس باتخاذ "خطوات تزيد التوترات" وهددت "بالتدخل" في أي عمل قبرصي للتنقيب في شرق المتوسط.

وكانت وكالة الأنباء القبرصية قد ذكرت في وقت سابق اليوم أن سفينة أبحاث وصلت إلى المنطقة الاقتصادية الخاصة بقبرص للتنقيب عن الغاز.

يأتي هذا بينما وقعت مصر واليونان وقبرص الثلاثاء في أثينا اتفاقاً حول نقل الكهرباء في إطار تعزيز التعاون في مجال الطاقة بين الدول الواقعة في شرق المتوسط.

وأعربت الدول الثلاث الأعضاء أيضاً في "منتدى غاز شرق المتوسط"، مع ست دول أخرى بينها فرنسا وإيطاليا وإسرائيل والأردن، عن "نيتها تعزيز تعاونها في استكشاف ونقل الغاز الطبيعي، وهو عامل مساعد في استقرار المنطقة".

ويثير التعاون في مجال الطاقة بين دول في شرق البحر الأبيض المتوسط استياء تركيا المجاورة التي ترغب في استغلال احتياطيات النفط والغاز الطبيعي في المنطقة.

وقال رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكس الثلاثاء عقب توقيع الاتفاق: "لسوء الحظ، لا تفهم أنقرة رسائل العصر، ومن الواضح أن تطلعاتها على حساب جيرانها تشكل تهديداً للسلام في المنطقة".

زعماء مصر واليونان وقبرص عند الإعلان عن توقيع الاتفاق حول الطاقة الثلاثاء
زعماء مصر واليونان وقبرص عند الإعلان عن توقيع الاتفاق حول الطاقة الثلاثاء

والعلاقات بين اليونان وتركيا متوترة تقليديا، وقد بلغ التوتر ذروته صيف عام 2020 حول حقول الغاز في شرق المتوسط.

وقال الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس: "ليس من الممكن لدول شرق البحر المتوسط أن تتعاون بشكل وثيق وأن تكون أعمدة استقرار وسلام في حين تعطل تركيا وحدها القانون الدولي لأسبابها الخاصة".

والعلاقات متوترة أيضاً بين قبرص وأنقرة، خصوصاً على خلفية احتلال تركيا لجزء من شمال الجزيرة منذ عقود.