.
.
.
.

رصاص ودخان في كابل.. انفجاران يستهدفان مستشفى عسكرياً

تنظيم "داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم

نشر في: آخر تحديث:

أطلت التفجيرات ثانية على العاصمة الأفغانية كابل، فقد أعلن بلال كريمي، نائب المتحدث باسم حكومة طالبان، اليوم الثلاثاء، أن انفجارين وقعا في المنطقة رقم 10 في مدينة كابل.

وأكد مسؤول في وزارة الصحة ارتفاع حصيلة الهجوم على المستشفى العسكري في كابل إلى 25 قتيلا و 50 جريحاً.

فيما أفاد شاهد بسماع دوي انفجار قوي أعقبه صوت إطلاق رصاص بالقرب من مستشفى سردار محمد داود خان العسكري في العاصمة، بحسب ما نقلت وكالة رويترز.

إلى ذلك، قال مصدر طبي في المستشفى لفرانس برس "أنا داخل المستشفى، سمعنا دوي انفجار قوي عند مستوى نقطة التفتيش الأولى للمستشفى ثم إطلاق نار"، وبعد دقائق قليلة سمع دوي انفجار ثانٍ في المنطقة نفسها.

من جانبها، قالت حركة طالبان إن انتحارياً فجر نفسه، مشيرة إلى أن مسلحين وراء الهجوم على المستشفى العسكري في كابل. ليعلن تنظيم "داعش" مسؤوليته عن الهجوم، في وقت لاحق اليوم، وفقاً لوكالة أعماق التابعة للتنظيم المتشدد على تطبيق تليغرام.

تفجيرات سابقة

وكانت العاصمة شهدت خلال الفترة الماضية عدة تفجيرات طال بعضها مساجد خلال تواجد المصلين فيها، كما شهدت مناطق أخرى استهدافات بعبوات ناسفة لآليات تابعة لعناصر طالبان أو الشرطة، التي باتت منذ منتصف أغسطس الماضي خاضعة لسلطة الحركة التي سيطرت على البلاد.

وفي أغسطس الماضي، شهدت العاصمة هجومين انتحاريين داميان بالقرب من المطار، بين المدنيين الذين تدفقوا حينها من أجل الفرار من البلاد.

ليعلن تنظيم داعش ولاية خراسان لاحقاً مسؤوليته عن الهجوم، الذي أوقع عشرات القتلى الأفغان، فضلا عما لا يقل عمن 13 جنديا أميركيا.

يذكر أن العديد من الدول الأوروبية والغربية على رأسها الولايات المتحدة كانت أبدت مخاوفها من عودة الإرهاب إلى البلاد مع سيطرة طالبان على الحكم.

ومؤخرا، أبدى البنتاغون مخاوفه من إمكانية التقاط داعش خراسان أنفاسه ثانية، ومهاجمة أهداف أميركية.