.
.
.
.
روسيا و أوكرانيا

بوتين يسمح بإرسال "مقاتلين من الشرق الأوسط" إلى أوكرانيا

الدفاع الروسية: تم تدمير 3346 موقعا من مرافق البنية التحتية العسكرية في أوكرانيا

نشر في: آخر تحديث:

عقد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الجمعة، اجتماعاً مع مجلس الأمن القومي الروسي لبحث العملية العسكرية التي تقودها بلاده في أوكرانيا، فيما أفادت وزارة الدفاع الروسية بأنه تم الاستيلاء على عدد كبير من منظومات الدفاع الجوي المحمولة للجيش الأوكراني، وتم تدمير 3346 موقعا من مرافق البنية التحتية العسكرية في أوكرانيا، وإسقاط 5 مسيرات أوكرانية في الجو.

وأكد بوتين خلال الاجتماع أنه سيتم السماح للمتطوعين الراغبين بالقتال بالذهاب إلى أوكرانيا، في وقت أكد فيه وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أن "16 ألف متطوع من الشرق الأوسط مستعدون للقتال في منطقة دونباس" الانفصالية في أوكرانيا.

مقاتل من الانفصاليين في دونيتسك
مقاتل من الانفصاليين في دونيتسك

وبحسب وسائل إعلام روسية، أمر بوتين بتسهيل إرسال المقاتلين "المتطوعين" من الشرق الأوسط إلى أوكرانيا للقتال.

وأضاف أن هذه الخطوة مبررة لأن "عرّابي النظام الأوكراني الغربيين لا يدارون حتى ما يفعلون" ويجمعون علانية "مرتزقة من جميع أنحاء العالم لإرسالهم إلى أوكرانيا".

وكانت أوكرانيا قد أعلنت عن تشكيل فيلق من المتطوعين الأجانب مدمج في قواتها المسلحة لمحاربة القوات الروسية على أراضيها.

في سياق متصل، أعرب بوتين عن دعمه لاقتراح تقدم به شويغو بنقل أسلحة إلى الانفصاليين في منطقة دونباس في أوكرانيا. ووافق بوتين على تسليم أنظمة صاروخية تم الاستيلاء عليها مؤخراً إلى الانفصاليين المدعومين من روسيا.

مقاتل من الانفصاليين في دونيتسك
مقاتل من الانفصاليين في دونيتسك

وكان وزير الدفاع الروسي قد اقترح تسليم أنظمة مضادة للدبابات أميركية الصنع مثل جافلين وستينغر إلى مقاتلين من الانفصاليين في منطقتي لوغانسك ودونيتسك. وقال بوتين خلال اجتماع مجلس الأمن الروسي إنه يؤيد مثل هذه الفكرة.

في سياق آخر، قال وزير الدفاع الروسي إن بلاده تعتزم تدعيم حدودها الغربية بأنظمة جديدة، قائلاً إن "هيئة الأركان العامة تعمل على وضع خطة لتدعيم حدودنا الغربية.. من خلال أنظمة جديدة وحديثة وإعادة انتشار الوحدات العسكرية".

كما طلب بوتين من شويغو أن يقترح عمليات إعادة انتشار عسكري على الحدود الغربية لروسيا، رداً على تلك التي قام بها حلف شمال الأطلسي (الناتو) في أوروبا الشرقية.

في سياق آخر، وخلال لقاء لاحق مع الرئيس البيلاروسي، أكد بوتين أن "هناك تحولاً إيجابياً في المفاوضات مع أوكرانيا"، كما قال في معرض تعليقه على العقوبات التي يفرضها الغرب على روسيا: "سبق للاتحاد السوفياتي وأن تعايش لفترة طويلة مع العقوبات".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة