.
.
.
.
روسيا و أوكرانيا

موسكو: دمرنا مخازن صواريخ ووقود قرب لفيف بأسلحة دقيقة

نشر في: آخر تحديث:

مع دخول الصراع الروسي الأوكراني شهره اثاني، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن قواتها دمرت قاعدة وقود كبيرة ومصنعاً لتصليح وتحديث المعدات العسكرية بالقرب من مدينة لفيف في غرب أوكرانيا، باستخدام أسلحة عالية الدقة.

وأوضح المتحدث باسم الوزارة، إيغور كوناشينكوف في إفادة صحافية صباح اليوم الأحد، أن الجيش الروسي يواصل عملياته الهجومية في إطار العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا.

كما أكد أن قوات بلاده دمرت بأسلحة جوية بعيدة المدى عالية الدقة، قاعدة وقود كبيرة بالقرب من لفيف، كانت توفر الوقود للقوات الأوكرانية في المناطق الغربية من البلاد، وكذلك في منطقة العاصمة كييف.

كذلك، دمرت القوات الروسية بصواريخ مجنحة عالية الدقة مصنعا في لفوف كان يقوم بتصليح وتحديث أنظمة صواريخ مضادة للطائرات من طراز Tor وS-125، ومحطات رادار للقوات الجوية الأوكرانية ومعدات للحرب الإلكترونية وأجهزة تصويب للدبابات، بحسب ما نقلت وسائل إعلام روسية.

تدمير 91 موقعاً

وكانت الوزارة أعلنت مساء أمس، تدمير 91 موقعا عسكريا وإسقاط مروحية "مي-24" للقوات الأوكرانية.".

وأشارت إلى أنه منذ بدء العملية العسكرية الروسية تم تدمير 271 طائرة مسيرة و1627 دبابة ومدرعة و167 راجمة صواريخ و669 مدفعا و1474 عربة عسكرية.

يذكر أن لفيف التي تقع على بعد حوالي 70 كيلومتراً من الحدود البولندية، أصبحت نقطة انطلاق للنازحين الأوكرانيين، وهي تستضيف أكثر من 200 ألف نازح داخلي في مدينة يزيد عدد سكانها عن 700 ألف نسمة.

كما أصبحت المدينة موطناً مؤقتاً للعديد من المؤسسات الإعلامية والسفارات، والتي اضطرت إلى الانتقال من كييف.

إلى ذلك، تحولت أمس إلى مربض للرسائل السياسية التي وجهتها روسيا إلى واشنطن، فيما كان الرئيس الأميركي جو بايدن يلقي كلمة من وارسو، حيث تعرضت المدينة لهجمات صاروخية عدة طالت مخازن نفطية ومنشآت لإصلاح وتجميع الصواريخ.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة