.
.
.
.
روسيا و أوكرانيا

زعيم الشيشان: سنهاجم ماريوبول وندخل كييف

نشر في: آخر تحديث:

منذ انطلاق العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا قبل نحو شهرين، ظهر زعيم الشيشان رمضان قديروف مراراً عبر حسابه في تيلغرام ليشحذ همم قواته المشاركة في القتال على الأراضي الأوكرانية.

وفي آخر ظهور له صباح اليوم الاثنين، أكد حليف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن القوات الروسية ستهاجم مدينة ماريوبول الساحلية المحاصرة، جنوب شرق أوكرانيا، وكذلك العاصمة كييف وغيرها من المدن. وقال في تسجيل مصور بث على قناته على تيلغرام "سيكون هناك هجوم.. ليس على ماريوبول فحسب ولكن أيضا على أماكن ومدن وقرى أخرى في أوكرانيا".

"سنستولي على كييف"

كما أضاف "سنسيطر على لوجانسك ودونيتسك بالكامل في المقام الأول.. ثم نستولي على كييف وجميع المدن الأخرى".

وكان قديروف ظهر بنفسه في منتصف مارس الماضي، في صورة وسط نحو 30 رجلاً مسلحاً في مكان زعم أنه ماريوبول.

كما أعلن الرجل الذي يتمتع بحماية الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مطلع الشهر الحالي (إبريل) أن قواته اقتحمت أهم معقل للأوكرانيين في ماريوبول.

يذكر أنه منذ حصار تلك المدينة الاستراتيجية المطلة على بحر آزوف، والمنكوبة، أظهر هذا الرجل، وهو ابن انفصالي شيشاني أصبح موالياً للروس، مساهمته في الحرب في تسجيلات مصورة عدة مرفقة بعبارات تشيد بـ""شجاعة" رجاله أمام من يسميهم "نازيي كييف" كما تصفهم موسكو أيضا.

ومنذ انطلاق العملية العسكرية التي وصفتها موسكو بالمحدودة في 24 فبراير الماضي، شكلت ماريوبول التي تطل على بحر آزوف، هدفاً استراتيجياً لروسيا، لاسيما أن الاستيلاء عليها سيتيح، ربط المناطق التي يسيطر عليها الانفصاليون الموالون للروس في الشرق مع شبه جزيرة القرم (جنوبا) التي ضُمت إلى الأراضي الروسية عام 2014.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة