.
.
.
.
روسيا و أوكرانيا

كييف ترفض زيارة رئيس ألمانيا.. ومسؤولون ألمان يتوجهون لأوكرانيا

رؤساء لجان الدفاع والشؤون الخارجية والشؤون الأوروبية في البرلمان الألماني سيلتقون ممثلين عن برلمان كييف في غرب أوكرانيا

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس الألماني إن نظيره البولندي اقترح أن يتوجها إلى أوكرانيا مع قادة آخرين لإظهار التضامن، لكن "هذا على ما يبدو لم يكن مرغوبا في كييف".

وجاءت تصريحات الرئيس فرانك فالتر شتاينماير، الثلاثاء، خلال زيارة لبولندا، بعد أن نقلت صحيفة "بيلد" الألمانية عن دبلوماسي أوكراني لم تحدد هويته قوله إنه غير مرحب به في كييف في الوقت الحالي لأنه كان لديه علاقات وثيقة مع روسيا في الماضي، نقلا عن "أسوشيتد برس".

وقال شتاينماير إن الرئيس البولندي أندجي دودا، اقترح عليه السفر إلى العاصمة الأوكرانية مع رؤساء ليتوانيا ولاتفيا وإستونيا لإرسال "إشارة قوية حول التضامن الأوروبي المشترك مع أوكرانيا". وقال إنه كان مستعدا للقيام بذلك.

واعترف شتاينماير الأسبوع الماضي بأخطاء في السياسة تجاه روسيا عندما كان وزيرا للخارجية.

هذا وذكرت مصادر برلمانية، اليوم الثلاثاء، أن ثلاثة من كبار مسؤولي البوندستاغ (البرلمان الألماني) سيلتقون مع نواب أوكرانيين في غرب البلاد المنكوبة بينما يواجه المستشار أولاف شولتس ضغوطاً لزيارة أوكرانيا.

وهذه الزيارة إلى أوكرانيا هي الأولى لممثلين سياسيين ألمان منذ بداية العملية العسكرية الروسية في 24 فبراير الماضي.

جلسة للبوندستاغ في 6 ابريل الحالي
جلسة للبوندستاغ في 6 ابريل الحالي

وبحسب وكالة "فرانس برس": البرلمانيون الثلاثة هم رئيسة لجنة الدفاع ماري أغنيس شتراك تسيمرمان (الحزب الليبرالي)، ورئيس لجنة الشؤون الخارجية مايكل روت (الحزب الديمقراطي الاشتراكي)، ورئيس لجنة الشؤون الأوروبية أنطون هوفرايتر (حزب الخضر)، وهم ينتمون إلى الأحزاب الثلاثة المشكِّلة للائتلاف الحكومي في ألمانيا.

وقالت مصادر في محيط المسؤولين الأولين إنهما "في طريقهما إلى أوكرانيا"، دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل حول مكان الاجتماع "لأسباب أمنية".

من جهتها، ذكرت مجلة "دير شبيغل" أن المسؤولين الثلاثة سيلتقون ممثلين عن برلمان كييف في غرب البلاد، بدعوة من نواب أوكرانيين.

رئيسة البرلمان الأوروبي تتحدث أمام البرلمان الأوكراني في كييف في مطلع ابريل الحالي
رئيسة البرلمان الأوروبي تتحدث أمام البرلمان الأوكراني في كييف في مطلع ابريل الحالي

وأعلن رؤساء هذه اللجان الرئيسية في البرلمان الألماني أنهم يؤيدون تسليم كييف أسلحة ثقيلة ولا سيما دبابات، بينما يبدو المستشار الألماني أكثر تحفظاً تجاه هذا المقترح.

وكانت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك قد قالت أمس الاثنين، إن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يعتزمون زيادة شحنات الأسلحة إلى أوكرانيا.

وأضافت بيربوك: "لا يمكن الدفاع عن أمن الأوكرانيين إلا بالسلاح، وهذا هو السبب في أننا، كاتحاد أوروبي، وكأصدقاء للشعب الأوكراني، سنزيد شحنات الأسلحة".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة