"بسبب تحيزه".. مالي تطرد مسؤولاً في بعثة الأمم المتحدة

الحكومة المؤقتة في مالي أمهلت رئيس قسم حقوق الإنسان في بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة 48 ساعة لمغادرة البلاد

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

قالت الحكومة المؤقتة في مالي الأحد إنها أمهلت رئيس قسم حقوق الإنسان في بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة 48 ساعة لمغادرة البلاد بعد إعلانها أنه شخص غير مرغوب فيه.

وقالت في بيان إن قرار طرد جيوم نجيفا أتوندوكو أندالي مرتبط بما وصفته بـ"اختياره المتحيز لشهود المجتمع المدني" في جلسات مجلس الأمن الدولي بشأن مالي والتي عُقد آخرها في 27 يناير الماضي.

قوات حفظ السلام الأممية في مالي (أرشيفية)
قوات حفظ السلام الأممية في مالي (أرشيفية)

وتشهد مالي منذ 2012 أزمة أمنية خطيرة وأعمال عنف. ومنذ عشر سنوات، تحارب مالي الواقعة في غرب إفريقيا تمرداً مسلحاً يرتبط بتنظيمي القاعدة وداعش. ورغم ذلك شهدت البلاد سلسلة من الانقلابات العسكرية، مما أدى لانتقادات غربية.

وفي الآونة الأخيرة ابتعدت مالي، في ظل حكم المجلس العسكري الحالي، عن حليفتها التقليدية فرنسا التي سحبت جميع قواتها من البلاد، واقتربت بالمقابل من روسيا حيث باتت تستعين بمجموعة فاغنر لضبط الأمن في بعض المناطق.

وقد أدت التوترات بين مالي والدول الغربية إلى سلسلة من الحوادث مع قوات حفظ الأمن الدولية، كان أبرزها احتجاز باماكو للعشرات من الجنود من ساحل العاج كانوا يخدمون ضمن القوات الأممية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.