الشرق الأوسط

تنتظر رد حماس.. خطة لوقف النار مقابل إطلاق سراح محتجزين

نقلت وكالة "رويترز" عن مصادرها تأكيدها أن الخطة تتوزع على ثلاث مراحل لكنها لا تلزم إسرائيل بإنهاء حربها مع حماس

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
5 دقائق للقراءة

نقلت وكالة "رويترز" عن "مصادر مطلعة" قولها إن حركة حماس تدرس خطة من ثلاث مراحل لوقف إطلاق النار في قطاع غزة ستؤمن الإفراج عن أغلب الأسرى الإسرائيليين، لكنها لا تلزم إسرائيل بإنهاء حربها مع حماس.

ويعتمد نجاح الخطة على إذا ما كانت حماس ستوافق أم لا على المرحلة الأولى من دون الموافقة على إنهاء الحرب بصفة دائمة، وهو مطلب جوهري لحماس حتى الآن. وأعد الخطة رؤساء أجهزة المخابرات في الولايات المتحدة وإسرائيل ومصر ورئيس الوزراء القطري أيضاً، بحسب "رويترز".

وقال الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني رئيس وزراء قطر، الاثنين، إنهم لا يعلمون رد حماس ولا يمكنهم التنبؤ به.

وقالت حماس لـ"رويترز" في بيان الثلاثاء إن المقترح سيشمل ثلاث مراحل منها الإفراج عن الأسرى الذين تحتجزهم الحركة وعن سجناء فلسطينيين في إسرائيل. وأكد البيان بعض تفاصيل إطار عمل قدمه مصدران مطلعان على المقترح إلى "رويترز".

وذكر البيان أن النساء والأطفال وكبار السن والمصابين سيُفرج عنهم في المرحلة الأولى وأن الخطة أُرسلت إلى غزة للحصول على رأي قادة حماس هناك. وأضاف البيان: "بعدها ستلتئم قيادة حماس لنقاش الورقة، وإبداء رأيها النهائي بها".

وما زال أكثر من 100 من الأسرى الإسرائيليين محتجزين، وذلك بعد أن أُفرج عن عدد مماثل في هدنة سابقة في نوفمبر تضمنت الإفراج عن العشرات من الفلسطينيين.

وقفة لأهالي المحتجزين في غزة
وقفة لأهالي المحتجزين في غزة

وتخضع للمناقشة منذ أواخر ديسمبر نسخ من إطار عمل وقف إطلاق النار المكون من عدة مراحل، لكن إسرائيل لم توقع على النسخة المبدئية حتى اجتماع دافيد برنياع مدير جهاز المخابرات الإسرائيلي "الموساد" مع نظيريه الأميركي والمصري ورئيس وزراء قطر في باريس يوم الأحد.

وقالت مصادر مصرية إن قطر ومصر والأردن ستضمن التزام حماس بأي اتفاق، بينما ستفعل الولايات المتحدة وفرنسا الأمر نفسه مع الجانب الإسرائيلي.

يأتي هذا بينما أعلن إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحماس الثلاثاء أنه سيزور القاهرة لبحث الخطة، ويقول هنية إن حماس منفتحة على جميع الأفكار التي ستؤدي إلى إنهاء هجوم إسرائيل على غزة.

النساء والأطفال وكبار السن

وقال مصدر مطلع على محادثات باريس ومصدر آخر على دراية عميقة بالمحادثات ونتائجها إن المرحلة الأولى من الخطة ستشمل وقف القتال مؤقتاً والإفراج عن الأسرى من كبار السن والمدنيات والأطفال. وذكر المصدران أنه سيجري استئناف إرسال الشحنات الكبيرة من الأغذية والأدوية إلى قطاع غزة الذي يواجه أزمة إنسانية طاحنة.

واختلف المصدران على مدة المرحلة الأولى من وقف إطلاق النار، لكنهما قالا إنها سيُحدد لها شهر على الأقل.

وقال المصدران إن المرحلة الثانية ستشهد الإفراج عن المجندات الإسرائيليات وزيادة أخرى في توصيل المساعدات وإعادة الخدمات والمرافق إلى غزة، وإن المرحلة الثالثة ستشهد الإفراج عن جثث الجنود الإسرائيليين القتلى مقابل تحرير السجناء الفلسطينيين.

وذكر بيان حماس أن المرحلة الثانية ستتضمن أيضاً الإفراج عن مجندين إسرائيليين.

وورد في البيان: "ستتوقّف العمليات العسكرية من الجانبين خلال المراحل الثلاث". وأضاف البيان: "لم تحدد أعداد المطلوب الإفراج عنهم من الطرف الفلسطيني، ويترك الأمر لعملية التفاوض في كل مرحلة، مع استعداد الجانب الإسرائيلي للإفراج عن أصحاب المحكوميات العالية".

من عمليات تبادل الأسرى في نوفمبر الماصي
من عمليات تبادل الأسرى في نوفمبر الماصي

وقال المصدران إنه على الرغم من عدم تعهد إسرائيل بوقف دائم لإطلاق النار، فإن الهدف المنشود من النهج المتألف من مراحل هو المرحلة الرابعة التي ستنتهي فيها الحرب وستفرج فيها حماس عن جميع جنود الجيش الإسرائيلي الذكور المحتجزين مقابل إفراج إسرائيل عن مزيد من السجناء الفلسطينيين فيها.

وذكر مسؤول مطلع على المفاوضات: "هناك توافق على مبدأ إطار العمل، لكن التفاصيل الدقيقة لكل مرحلة لا تزال بحاجة إلى تحديدها".

وأضاف المسؤول أن حماس إذا وافقت على مقترح إطار العمل، فقد تمر أيام أو أسابيع للاتفاق على التفاصيل اللوجستية لوقف إطلاق النار والإفراج عن الأسرى والسجناء.

وقال مصدر مطلع على المحادثات التي سبقت الهدنة في نوفمبر إنه خلال تلك المحادثات انقطعت عدة مرات سلسلة الاتصالات غير المباشرة بين قادة حماس في أنفاق غزة والمسؤولين الإسرائيليين بسبب انقطاع الكهرباء وسط القتال العنيف.

والمحادثات الحالية خلف الكواليس تجري جنباً إلى جنب مع خلاف علني يبدو فيه أن كلاً من طرفي الصراع يريد الضغط على الآخر من خلال إصدار بيانات تستبعد العديد من التسويات المحتملة.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الثلاثاء إن إسرائيل لن تخرج من غزة أو تحرر الآلاف من السجناء الفلسطينيين، بينما ذكرت حركة الجهاد أنها لن تشترك في أي تفاهم بشأن السرى إلا بضمان وقف إطلاق نار شامل وانسحاب القوات الإسرائيلية من غزة.

وهدد إيتمار بن غفير الشريك المنتمي إلى أقصى اليمين في ائتلاف نتنياهو الثلاثاء بالانسحاب من الحكومة إذا حدثت أي محاولة لدخول اتفاق "غير محسوب" مع حماس بشأن الأسرى.

"ما يهم حقاً"

ولم يتضح ما إذا كانت المواقف المعلنة تعكس التطورات الجارية في الغرف المغلقة.

وقال رئيس وزراء قطر الاثنين في ندوة نظمها مجلس الأطلسي بواشنطن عبر الإنترنت إن الإطار الذي اتفقت عليه أطراف باريس يعتمد على بنود المقترح الأول الذي قدمته إسرائيل والمقترح المقابل من حماس.

وأوضح: "حاولنا دمج المقترحات للتوصل إلى أرضية تتوافق عليها جميع الأطراف".

من جهته نوه المصدر ذو الدراية العميقة بالمقترح إلى أنه لا يزال من الممكن تعديله. وقال لـ"رويترز": "يمكن تغيير عدد الأيام أو الأسرى، لكن النهج الحالي للتفاوض يسمح بتحقيق المكاسب لجميع الأطراف وفقاً لما يهمها".

وأضاف المصدر ذو الدراية المتعمقة أن المناقشات في باريس كانت "مثمرة"، لكن الاتفاق لا يمكن أن يتحقق إلا إذا تلقت حماس وإسرائيل ضمانات قوية من الوسطاء.

وقال المصدر إن الاحتفاظ بالأسرى الذكور من الجنود الإسرائيليين حتى النهاية، قد يعطي شعوراً لحماس بامتلاكها بعض النفوذ على الجيش الإسرائيلي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.