.
.
.
.

بعد العقوبات.. بايدن: حان وقت خفض التصعيد مع روسيا

بايدن: فرق أميركية وروسية تبحث إمكانية عقد قمة مشتركة

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس الأميركي جو بايدن، اليوم الخميس، إن الوقت الآن مناسب لخفض التوتر القائم بين بلاده وروسيا وذلك بعد أن فرضت واشنطن عقوبات جديدة على موسكو، مشيرا إلى أنه ما زال هناك مجال يتيح للبلدين العمل معا.

إلى ذلك، أضاف بايدن في تصريحات للصحافيين "كنت واضحا مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأنه كان بإمكاننا المضي إلى أبعد من هذا لكني آثرت ألا أفعل ذلك.. اخترت التصرف بشكل متناسب".

وشدد على أن واشنطن جاهزة للرد إذا تدخلت روسيا مجددا في "الديمقراطية الأميركية"، وحض الرئيس الأميركي نظيره الروسي بشكل خاص على الامتناع عن أي عمل عسكري ضد أوكرانيا.

قمة في الصيف

كما أكد بايدن مجددا عرضه عقد قمة مع الرئيس الروسي "هذا الصيف في أوروبا" بهدف "بدء حوار استراتيجي حول الاستقرار"، وخصوصا حول الأمن ونزع السلاح.

الخزانة الأميركية
الخزانة الأميركية

من جهتها، أعلنت الخارجية الروسية، أنها أعلمت السفير الأميركي أن ردها على قرار بلاده بالعقوبات وطرد 10 دبلوماسيين سيكون وشيكاً.

عقوبات وطرد دبلوماسيين

كانت وزارة الخزانة الأميركية أعلنت فرض عقوبات على روسيا تشمل طرد 10 دبلوماسيين روس على خلفية التدخل في الانتخابات الرئاسية الماضية.

وقالت في بيان، إن هدف العقوبات إيجاد فرص للتعاون مع روسيا بما يتوافق مع المصالح الأميركية، مؤكدة فرض المزيد حال تهديد موسكو للاستقرار العالمي.

أميركا روسيا
أميركا روسيا

كما شددت على أنها ستتصرف بحزم ردا على أي إجراء روسي يلحق الضرر بأميركا أو حلفائها، مشيرة إلى أن العقوبات ستضمن الحد من أنشطة روسيا الخبيثة مستقبلا.

تحذير من مواجهة

إثر ذلك، أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أن موسكو حذرت واشنطن مرارا من عواقب فرض عقوبات على روسيا.

وأضافت زاخاروفا في إفادة صحافية، أن بلادها حذرت الولايات المتحدة مرارا من عواقب خطواتها العدائية التي تزيد بشكل خطير من درجة المواجهة بين البلدين، مؤكدة أن مسؤولية ما يحدث في العلاقات مع روسيا تقع بالكامل على عاتق الولايات المتحدة.

وأشارت إلى أن واشنطن يجب أن تدرك أنها ستدفع ثمن تدهور العلاقات الثنائية، وفق تعبيرها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة