.
.
.
.
لقاح كورونا

نصف البالغين الأميركيين حصلوا على جرعة لقاح على الأقل

توقع المستشار الطبي للبيت الأبيض أنطوني فاوتشي أن يعاد استخدام لقاح جونسون أند جونسون في وقت قريب مع احتمال أن يكون مصحوباً "بقيود"

نشر في: آخر تحديث:

تلقى نصف الراشدين الأميركيين جرعة واحدة على الأقل من لقاح مضاد لكورونا، وفق معطيات محدثة نشرتها الأحد مراكز الوقاية من الأمراض ومكافحتها، وهي الوكالة الاتحادية الأساسية المعنيّة بالصحة في الولايات المتحدة.

وأظهرت الأرقام أن 50.4% ممن تزيد أعمارهم عن 18 عاما أصبحوا محصّنين جزئياً ضد كورونا، و32.5% منهم (84 مليون بالغ) تلقوا جرعتين من اللقاح بينما ترتفع نسبة المحصنين كلياً إلى 65.9% لمن تزيد أعمارهم عن 65 عاماً.

في الإجمال، تلقى أكثر من 131.2 مليون شخص جرعة لقاح واحدة على الأقل في الولايات المتحدة. ومتوسط التطعيم في الولايات المتحدة يبلغ الآن 61.6 جرعة لكل مئة شخص.

وكان الرئيس جو بايدن قد تعهّد بداية ابريل أن يصبح جميع الأميركيين مؤهلين لتلقي اللقاح بحلول يوم 19 من الشهر نفسه.

وعُلّق استعمال لقاح شركة جونسون أند جونسون الثلاثاء في الولايات المتحدة بعد ظهور حالات تجلط دم خطيرة شملت ستّ نساء توفيت إحداهنّ.

وأكدت السلطات الأميركية أن هذا التوقف ليس له "تأثير كبير" على حملة التلقيح الواسعة، لأن لقاحات جونسون آند جونسون تمثل أقل من 5% من مجموع اللقاحات المستعملة في الولايات المتحدة حتى الآن.

وقال بايدن الثلاثاء إنه "يوجد ما يكفي من اللقاحات لكل أميركي، هذا أمر لا جدال فيه".

استخدام لقاح جونسون آند جونسون

في سياق آخر، توقع المستشار الطبي للبيت الأبيض أنطوني فاوتشي الأحد، أن يعاد استخدام لقاح جونسون أند جونسون في وقت قريب مع احتمال أن يكون مصحوباً "بقيود".

وقال فاوتشي لمحطة "إيه. بي. سي": "لا أعتقد أن التوقف سيستمر بعد يوم الجمعة. من المرجح أن نتخذ قراراً" بحلول ذلك، مشيراً إلى لجنة الخبراء التي من المتوقع أن تجتمع قريباً لتقويم الروابط المحتملة بين اللقاح وحالات التجلط الدموي الخطرة.

وأضاف: "أعتقد أن (التطعيم بهذا اللقاح) سيستأنف، ربما مع قيود.. قد تكون متعلقة بالسن أو الجنس أو قد يكون اللقاح مصحوباً بتحذير".

وعلّقت واشنطن الثلاثاء، استخدام هذا اللقاح الذي طورته المجموعة الأميركية العملاقة بعدما أصيبت ست نساء توفيت إحداهن، بحالات شديدة من تجلط دموي مرتبطة بانخفاض مستويات الصفائح الدموية بعد تلقي اللقاح.

وقال أعضاء اللجنة الذين اجتمعوا للمرة الأولى الأربعاء بناء على طلب المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إنهم في حاجة إلى مزيد من الوقت قبل اتخاذ قرار بشأن حظر محتمل لهذا اللقاح.

وفي حين قال إنه لا يريد "استباق" قرارات اللجنة، اعتبر فاوتشي أن الحالات الخطرة من التجلطات الدموية "نادرة جداً" وأنه يجب استخدام مدة تعليق اللقاح "للبحث في وضعه والتأكد من أن لدينا كل المعلومات الممكنة".