.
.
.
.
إبادة الأرمن

الخارجية الأميركية: إعلان مرتقب حول إبادة الأرمن

تشير الأنباء إلى استعداد الرئيس بايدن للاعتراف بالإبادة العثمانية للأرمن بينما كانت واشنطن تمتنع في السابق عن الحديث عن "إبادة جماعية"

نشر في: آخر تحديث:

أشارت وزارة الخارجية الأميركية إلى "إعلان" مرتقب اليوم السبت بشأن "الإبادة الجماعية للأرمن"، فيما يبدو تأكيداً لاستعداد رئيس الولايات المتحدة جو بايدن للاعتراف بها.

وقالت مساعدة المتحدث باسم وزارة الخارجية جالينا بورتر للصحافيين: "فيما يتعلق بالإبادة الجماعية للأرمن، يمكنكم ترقب إعلان غداً".

صورة تعود للعام 1915 تظهر جندياً عثمانياً يقف فوق جثث في قرية أرمنية
صورة تعود للعام 1915 تظهر جندياً عثمانياً يقف فوق جثث في قرية أرمنية

وكانت واشنطن تمتنع عن الحديث عن الإبادة الجماعية حتى الآن. وترفض تركيا الحديث عن إبادة جماعية للأرمن، بينما تعترف بها أكثر من عشرين دولة والعديد من المؤرخين.

وبهذه الخطوة سيكون بايدن أول رئيس أميركي يعترف بإبادة الأرمن تحت الحكم العثماني. من جهته، ذكر العالم السياسي الأميركي إيان بريمر أن "بايدن وعد خلال حملته الانتخابية بأنه سيتخذ الخطوة إذا تم انتخابه"، لافتاً إلى أن نائبة الرئيس كامالا هاريس كانت في الواقع راعية لقرار مجلس الشيوخ للاعتراف بإبادة الأرمن في عام 2019.

نصب تذكاري في العاصمة الأرمنية يريفان لضحايا الإبادة
نصب تذكاري في العاصمة الأرمنية يريفان لضحايا الإبادة

يشار إلى أن مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيين والجمهوريين كانت حثّت بايدن قبل أيام على الاعتراف رسمياً بالإبادة الجماعية للأرمن.

وأوضح المشرعون أنه حتى هذا التاريخ، لم يجزم الرؤساء الأميركيون بحزم موضوع إبادة الأرمن على يد العثمانيين، داعين بايدن لأن يكون أول رئيس أميركي يقوم بذلك.

كما قال أعضاء المجلس وهم 38 عضواً في رسالة كتبوها للرئيس الأميركي: "نقف مع الجالية الأرمنية في الولايات المتحدة وحول العالم لتخليد ذكرى الضحايا، ونقف بحزم ضد أي محاولات للادعاء بأن هذا الجهد المنظم والمقصود لتدمير الشعب الأرمني يمكن وصفه بأي شيء سوى بأنه إبادة جماعية".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة