.
.
.
.

اقتحام الكونغرس.. عضو بجماعة متطرفة يقر بالذنب

15 عضواً وشركاء آخرون في المنظمة متهمون بالتآمر لمنع مصادقة الكونغرس على فوز بايدن

نشر في: آخر تحديث:

بعد مضي حوالي 6 أشهر على أحداث اقتحام الكونغرس الأميركي، أقر أحد أعضاء جماعة "حراس القسم" المتطرفة بالذنب في الهجوم، ووافق على التعاون مع المدعين.

ويعد ذلك أول إقرار بالذنب في قضية المؤامرة الكبرى المرفوعة ضد أعضاء "حراس القسم" (أوث كيبر) في أحداث الكونغرس التي وقعت في السادس من يناير الماضي، وفق ما ذكرت وكالة "أسوشييتد برس" اليوم الخميس.

التآمر وعرقلة إجراء رسمي

فقد اعترف غرايدون يونغ، الذي اتُهم إلى جانب 15 عضواً وشركاء آخرين في المنظمة بالتآمر لمنع مصادقة الكونغرس على فوز جو بايدن بالرئاسة، بالذنب في تهمتين هما التآمر وعرقلة إجراء رسمي.

وتبلغ عقوبة التهمة الثانية السجن لمدة تصل إلى 20 عاماً، لكن القاضي أميت ميهتا قال، إن إرشادات الأحكام الفيدرالية تطالب يونغ بالخدمة ما بين 5 سنوات وربع السنة و6 سنوات ونصف السنة خلف القضبان.

كما، يمكن للمدعين أن يطلبوا وقتاً أقل مقابل تعاونه ضد المتهمين الآخرين.

من الكونغرس الأميركي (أرشيفية- رويترز)
من الكونغرس الأميركي (أرشيفية- رويترز)

وتم القبض على يونغ، وهو من ولاية فلوريدا، في فبراير الماضي، ووجهت إليه تهمة في قضية مؤامرة تتهم أعضاء من "حراس القسم" بالقدوم إلى واشنطن مستعدين لاستخدام العنف والنية لوقف التصديق على التصويت.

إلى ذلك، قالت السلطات في وثائق المحكمة إن يونغ انضم إلى فرع فلوريدا من "حراس القسم" في ديسمبر، وكتب أنه "يتطلع للمشاركة في المساعدة".

يذكر أن أربعة أشخاص آخرين، وهم رجل من ولاية تينيسي، ورجل من ولاية ماريلاند، وزوجان من ولاية فرجينيا، أقروا بالذنب في تهم بارتكاب جرائم في الأسبوعين الماضيين.

500 شخص متهمون بالتمرد

وحدد القضاة موعداً لجلسات استماع لما لا يقل عن ثلاثة أشخاص آخرين للاعتراف بالذنب في تهم تتعلق بأعمال الشغب.

كذلك، تم اتهام ما يقرب من 500 شخص في التمرد، حيث سعت مجموعة مؤيدة للرئيس السابق دونالد لترمب إلى تعطيل المصادقة على فوز بايدن.

ووجه المدعون اتهامات مماثلة بالتآمر ضد أعضاء جماعة "براود بويز" (الأولاد الفخورون)، وهي جماعة يمينية متطرفة أخرى.

رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي
رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي

يذكر أن رئيسة مجلس النواب الديمقراطية، نانسي بيلوسي، أعلنت يوم الثلاثاء، أن الديمقراطيين في مجلس النواب يعتزمون تشكيل لجنة جديدة للتحقيق في تمرد 6 يناير في مبنى الكابيتول هيل، بعد أسابيع من قيام الجمهوريين بمنع تحقيق من الحزبين تحت ضغط من الرئيس السابق ترمب.

وأدلت بيلوسي بهذا الإعلان خلال اجتماع مغلق، بحسب مصدرين مطلعين لموقع بوليتكو.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة