.
.
.
.

بيلوسي تعيّن نائبة جمهورية بلجنة التحقيق باقتحام الكونغرس

زعيم الأقلية الجمهورية في مجلس النواب كيفن مكارثي "صُدم" بقبول ليز تشيني بهذا المنصب

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت رئيسة مجلس النواب الأميركي، الديمقراطية نانسي بيلوسي، الخميس، أن النائبة الجمهورية ليز تشيني ستكون واحدة من 8 أعضاء اختارتهم للعمل في اللجنة التي ستحقق في أحداث اقتحام مبنى الكونغرس في 6 يناير الماضي.

يذكر أن تشيني كانت رئيسة "مؤتمر الحزب الجمهوري" وقد تمت إزاحتها من هذا المنصب بسبب معارضتها لمزاعم الرئيس السابق دونالد ترمب حول الانتخابات الرئاسية الماضية. وهي النائبة الجمهورية الوحيدة التي اختارتها بيلوسي للعمل في اللجنة المكونة من 13 عضواً.

رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي
رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي

ويتبقى لاكتمال هذه اللجنة 5 مقاعد شاغرة، وسيتم اختيار شاغليها بالتشاور مع زعيم الأقلية الجمهورية في مجلس النواب كيفن مكارثي على الرغم من أنه لم يوضح بعد ما إذا كان الجمهوريون الآخرون يعتزمون المشاركة فيها.

وفي اجتماع مغلق مع سياسيين جمهوريين يوم الأربعاء، حذر مكارثي من أن سيتم تجريدهم من مهامهم في "اللجنة الجمهورية" إذا قبلوا منصباً في اللجنة المختارة من قبل بيلوسي، حسبما قال مصدران مطلعان على المناقشات لموقع "أكسيوس".

 زعيم الأقلية الجمهورية في مجلس النواب كيفن مكارثي
زعيم الأقلية الجمهورية في مجلس النواب كيفن مكارثي

من جهتها، قالت تشيني في بيان: "يشرفني أنه تم تعييني للعمل في لجنة التحقيق في أحداث السادس من يناير. الكونغرس ملزم بإجراء تحقيق كامل في أخطر هجوم على الكابيتول هيل منذ عام 1814".

وأضافت: "ما حدث في السادس من يناير لا يمكن أن يحدث مرة أخرى. يجب محاسبة المسؤولين عن الهجوم، وستتولى هذه اللجنة تلك المسؤولية بطريقة مهنية وسريعة وغير حزبية".

من جهته، قال مكارثي إنه "صُدم" لأن تشيني قبلت بأن تصبح عضواً في هذه اللجنة.