.
.
.
.
أفغانستان وطالبان

جندي أميركي يتشبث بعلم السفارة عند إجلائه من كابل

جندي أميركي يتشبث بالعلم الأميركي الذي تم نزعه من أعلى سفارة #الولايات_المتحدة في #أفغانستان خلال إجلائه على متن طائرة عسكرية أقلعت من مطار #كابل بعد سيطرة #طالبان على العاصمة الأفغانية

نشر في: آخر تحديث:

أمسك جندي أميركي بشدة بعلم الولايات المتحدة أثناء صعوده على متن إحدى الطائرات التي أقلت أميركيين خارج أفغانستان يوم الأحد، وسط عمليات الإجلاء الفوضوية والمميتة بعد استعادة طالبان السيطرة على أفغانستان.

وكانت شبكة "فوكس نيوز" أول من حصل ونشر هذه الصورة التي تظهر جندياً يحتضن العلم في مطار كابل الدولي بعد إزالته على عجل من السفارة الأميركية في أفغانستان.

وسرعان ما انزلق مطار كابل الدولي إلى حالة من الفوضى يوم الاثنين بعد أن اندفع الآلاف من الأفغان إلى مدرج المطار للهروب، حتى أنهم تشبثوا بالطائرات العسكرية الأميركية المنتشرة لنقل موظفي السفارة الأميركية وآخرين.

جندي أميركي يؤمن إقلاع الرحلات وسط الفوضى في مطار كابل ليلة الاثنين الثلاثاء
جندي أميركي يؤمن إقلاع الرحلات وسط الفوضى في مطار كابل ليلة الاثنين الثلاثاء

ولقي ما لا يقل عن سبعة أشخاص مصرعهم في هذه الفوضى، من بينهم اثنان تشبثوا بعجلات طائرة نقل من طراز C-17 وسقطوا على مدرج المطار بعد لحظات أثناء تحليقها.

ولم يتضح على الفور ما إذا كان الجندي الذي يحمل العلم على متن إحدى تلك الرحلات التي حاول الأفغان يائسين شق طريقهم إليها.

وتم سحب العلم مع إخلاء السفارة الأميركية في كابل وإغلاقها في وقت متأخر من يوم الأحد عندما بدأت طالبان في الوصول إلى المدينة.

إجلاء أميركيين من السفارة إلى مطار كابل الأحد
إجلاء أميركيين من السفارة إلى مطار كابل الأحد

وفي مشاهد تذكر بإجلاء سايغون في فيتنام عام 1975، تم نقل بعض الدبلوماسيين الأميركيين بطائرة هليكوبتر من أعلى سطح السفارة إلى مطار كابل.

يأتي ذلك في الوقت الذي رفض فيه الرئيس الأميركي جو بايدن تحمّل اللوم على المشاهد الفوضوية المتمثلة في تشبث الأفغان بالطائرات العسكرية الأميركية.

ووصف معاناة المدنيين الأفغان المحاصرين بأنها "مؤلمة" وأقر بأن طالبان حققت استيلاءً على البلاد أسرع بكثير مما توقعته إدارته.

وعلى الرغم من إعلانه أن "المسؤولية تقع على عاتقه"، ألقى بايدن جميع اللوم تقريباً على الأفغان أنفسهم بغزو طالبان السريع الصادم لبلادهم.