.
.
.
.

بايدن: طالبان لم تتغير ومعتقداتها لا تزال كما هي

نشر في: آخر تحديث:

شدد الرئيس الأميركي جو بايدن على أن حركة طالبان المتشددة لم تتغير. وقال في مقابلة مع شبكة "إيه.بي.سي نيوز"، بثت كاملة اليوم الخميس، إنه لا يعتقد أن طالبان تغيرت، مضيفا أنه لا يعتقد أن الحركة غيرت معتقداتها الأساسية.

كما أضاف أنه على الحركة أن تقرر ما إذا كانت تريد أن يعترف المجتمع الدولي بها أم لا.

تلميح بالبقاء!

وكان الرئيس الأميركي أشار في مقتطفات من المقابلة عرضت مساء أمس إلى أن قوات بلاده ستبقى في أفغانستان لحين إجلاء جميع مواطني الولايات المتحدة حتى لو تطلب ذلك البقاء لما بعد موعد الانسحاب في 31 أغسطس.

كما رأى أنه لم يكن ممكنا تجنب الفوضى خلال عملية الانسحاب من أفغانستان. وقال "لا أعتقد أنه كانت هناك طريقة للخروج دون حدوث فوضى"، مضيفا " لا أعلم كيف حدث ذلك".

من محيط مطار كابل (أرشيفية- أسوشييتد برس)
من محيط مطار كابل (أرشيفية- أسوشييتد برس)

كذلك، لفت إلى أن إدارته لم تكن نعلم كيف ستتصرف طالبان فيما يتعلق بمحاولة منع الناس من الخروج من أفغانستان. وقال "إنهم يتعاونون الآن، ويسمحون للمواطنين الأميركيين والعاملين بالسفارات وغيرهم، لكننا نواجه صعوبة أكبر في إخراج من ساعدونا عندما كنا هناك".

إلى ذلك، أضاف عند سؤاله عن مشاهد الفوضى في مطار حامد كرزاي وتشبث المواطنين الأفغان بعجلات الطائرات سعيا لمغادرة البلاد "علينا السيطرة على الوضع، والتحرك بسرعة أكبر".

وتابع :"علينا أن نتحرك بطريقة تمكننا من السيطرة على ذلك المطار. وقد فعلنا ذلك".

أما لدى سؤاله عما إذا كان يعتبر ما حدث فشلا مخابراتيا، فأجاب "لقد كان الأمر واضحا.. فرئيس حكومة أفغانستان استقل طائرة وذهب إلى بلد آخر، ورأينا انهيارا كبيرا للقوات الأفغانية التي دربنا 300 ألف من عناصرها وهي تفر تاركة عتادها.. هذا ما حدث ببساطة".

يذكر أنه منذ دخول طالبان إلى العاصمة الأفغانية يوم الأحد الماضي، وسيطرتها على المطار ومفاصل البلاد، سادت حالة من الفوضى والهلع بين المواطنين الذين تدفقوا بالآلاف إلى محيط المطار من أجل الفرار خوفا من انتهاكات الحركة.