الشرق الأوسط

واشنطن تدرس خيارات للاعتراف بدولة فلسطينية بعد الحرب

الخارجية الأميركية: واشنطن أثارت مع إسرائيل مسألة إنشاء منطقة عازلة في غزة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، الأربعاء، إن الولايات المتحدة تسعى بنشاط لإقامة دولة فلسطينية مستقلة مع ضمانات أمنية لإسرائيل، وتستكشف الخيارات مع الشركاء في المنطقة.

ورفض ماثيو ميلر الإدلاء بتفاصيل حول الجهود الداخلية للوزارة بشأن هذه المسألة، لكنه قال في مؤتمر صحافي إن تلك المساعي من أهداف إدارة الرئيس جو بايدن.

وقال ميلر "نسعى بنشاط إلى إنشاء دولة فلسطينية مستقلة مع ضمانات أمنية حقيقية لإسرائيل، لأننا نعتقد أن هذا هو أفضل وسيلة لتحقيق السلام والأمن الدائمين لإسرائيل والفلسطينيين والمنطقة".

وتابع "هناك عدد من الطرق التي يمكنك اتباعها لتحقيق ذلك. هناك عدد من تسلسل الأحداث التي يمكنك تنفيذها لتحقيق هذا الهدف. نبحث مجموعة واسعة من الخيارات ونناقشها مع الشركاء في المنطقة وكذلك مع شركاء آخرين داخل الإدارة الأميركية".

وذكر موقع أكسيوس في وقت سابق الأربعاء أن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن طلب من وزارة الخارجية إجراء مراجعة وتقديم خيارات سياسية بشأن الاعتراف المحتمل أميركيا ودوليا بالدولة الفلسطينية بعد الحرب في غزة.

ونقل موقع أكسيوس عن مسؤولين أميركيين لم يسمهما القول إن البعض في إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن يعتقدون الآن أن الاعتراف بالدولة الفلسطينية ربما ينبغي أن يكون الخطوة الأولى في المفاوضات لحل الصراع، وليس الخطوة الأخيرة.

وأوضح المسؤول الأميركي أن البيت الأبيض على علم بالدراسة التي تجريها الخارجية بشأن الاعتراف المحتمل بدولة فلسطينية.

وقال المسؤولان الأميركيان، بحسب أكسيوس، إن وزير الخارجية أنتوني بلينكن طلب دراسة الشكل الذي ستبدو عليه الدولة الفلسطينية منزوعة السلاح بناء على نماذج أخرى في العالم.

هدنة لأقصى فترة ممكنة

من جهته قال جون كيربي المتحدث باسم البيت الأبيض إن مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان التقى الأربعاء بالمسؤول الإسرائيلي الكبير رون ديرمر في واشنطن لبحث تدفق المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة والجهود المبذولة لإطلاق سراح الأسرى.

وتعمل الولايات المتحدة مع إسرائيل ومصر وقطر للتوصل إلى اتفاق بشأن إطلاق سراح الأسرى الذين ما زالوا محتجزين لدى حماس منذ الهجوم المباغت الذي شنته الحركة انطلاقا من غزة إلى جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر.

وتضغط واشنطن أيضا على حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لوضع خطة تنتهي بموجبها العملية العسكرية الإسرائيلية في غزة.

ورفض كيربي الإدلاء بتفاصيل الاجتماع، مثلما إذا كان قد تم إحراز أي تقدم. وقال إن الولايات المتحدة تسعى إلى أقصى فترة ممكنة لتوقف القتال من أجل إخراج الأسرى.

يذكر أن ديرمر شخصية معروفة في واشنطن إذ سبق أن شغل منصب سفير إسرائيل لدى الولايات المتحدة.

المنطقة العازلة

من جهته قال ماثيو ميلر المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية للصحافيين إن الولايات المتحدة أثارت مع إسرائيل مسألة إنشاء منطقة عازلة في غزة، مضيفاً أن واشنطن تعارض أي تقليص لمساحة أراضي غزة.

وعند سؤاله عن المداهمة على مستشفى في جنين وتدمير جامعة في غزة، ذكر ميلر أنه ليست لديه تحديثات حول تقييم المداهمة، لكنه قال إن الولايات المتحدة أثارت مسألة هدم مواقع وردت إسرائيل بأن عمليات الهدم نُفذت ذلك فقط في "مواقع تستخدم لإطلاق أنشطة إرهابية أو التدبير والتخطيط لها"، حسب تعبيرها.

الجيش الإسرائيلي في محيط غزة
الجيش الإسرائيلي في محيط غزة

عودة بلينكن للمنطقة

هذا ونقلت وكالة "فرانس برس" عن مسؤول أميركي قوله الأربعاء إن بلينكن سيعود إلى الشرق الأوسط "في الأيام المقبلة" فيما تتكثف المفاوضات حول اقتراح هدنة جديدة في الحرب الدائرة بين إسرائيل وحماس.

وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته إن بلينكن سيعود إلى المنطقة "في الأيام المقبلة" بدون تحديد وجهته أو مواعيد رحلته.

وستكون هذه المرة الخامسة التي يجري فيها بلينكن زيارة للمنطقة منذ اندلاع الحرب بين إسرائيل وحماس. وعمد بلينكن في كلّ من هذه الرحلات إلى زيارة إسرائيل وعدد من الدول العربية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة