الشرق الأوسط

أكسيوس: محادثات أميركية إيرانية غير مباشرة لتجنب التصعيد بالمنطقة

المحادثات كانت الأولى بين الولايات المتحدة وإيران منذ يناير

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

ذكر موقع "أكسيوس" الإخباري نقلا عن مصادر مطلعة، أن اثنين من كبار مسؤولي إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن عقدا محادثات غير مباشرة مع مسؤولين إيرانيين في سلطنة عمان هذا الأسبوع بشأن كيفية تجنب تصعيد الهجمات في المنطقة.

وذكر مصدران أن المحادثات التي شارك فيها كبير مستشاري الرئيس بايدن لشؤون الشرق الأوسط، بريت ماكغورك، وأبرام بالي القائم بأعمال المبعوث الأميركي لشؤون إيران، ركزت على توضيح عواقب تصرفات إيران ووكلائها في المنطقة، كما تركزت المحادثات حول المخاوف الأميركية بشأن وضع البرنامج النووي الإيراني.

وقال أكسيوس إن المحادثات كانت الأولى بين الولايات المتحدة وإيران منذ يناير كانون الثاني، عندما عقدت مفاوضات مماثلة في عمان.

وفي أبريل الماضي، بلغ التوتر بين إيران وإسرائيل ذروته، إذ أطلقت إيران نحو 300 صاروخ وطائرة مسيرة على إسرائيل ردا على هجوم يشتبه في أن إسرائيل شنته على مجمع السفارة الإيرانية في دمشق، وهي الضربة التي قتل فيها 7 من عناصر الحرس الثوري الإيراني.

وردّت إسرائيل على الهجوم الإيراني الذي استهدفها بوابل من الطائرات المسيرة والصواريخ، بشنّ ضربة جوية ضد إيران في أبريل الماضي وصفت بـ"المحدودة".

وكان كمال خرازي مستشار المرشد الإيراني، قد قال في التاسع من مايو الجاري، إن طهران ستضطر إلى تغيير عقيدتها النووية إذا هددت إسرائيل وجودها، الأمر الذي أثار مخاوف بشأن سلاح نووي إيراني.

ونقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية عن خرازي قوله: "لم نتخذ بعد قرارا بصنع قنبلة نووية، لكن إذا أصبح وجود إيران مهددا فلن يكون هناك أي خيار سوى تغيير عقيدتنا العسكرية".

وأضاف أن طهران لمحت بالفعل إلى امتلاكها القدرة على صنع مثل تلك الأسلحة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.