.
.
.
.

بعد حادث سوهاج.. حريق كبير قرب محطة قطار في مصر

سارعت سيارات الإطفاء والحماية المدنية والإسعاف لمكان الحادث، لمحاولة إخماد النيران ومنع امتدادها إلى المناطق المجاورة

نشر في: آخر تحديث:

نشب حريق هائل عصر اليوم السبت في بعض المحلات التجارية المجاورة لمحطة قطار "سكة حديد الزقازيق" بمحافظة الشرقية في مصر.

وسارعت سيارات الإطفاء والحماية المدنية والإسعاف لمكان الحادث، لمحاولة إخماد النيران ومنع امتدادها إلى المناطق المجاورة، فيما فرضت قوات الأمن طوقاً حول موقع الحريق.

ويأتي الحريق بعد ساعات من تصادم قطارين في محافظة سوهاج جنوب مصر أسفر عن مصرع وإصابة العشرات.

وقد صرح وزير النقل المصري، كامل الوزير، خلال المؤتمر الصحافي اليوم السبت، حول حادث تصادم قطاري سوهاج، أن "السكك الحديد تخدم المواطنين ذوي الدخل المتوسط، لذلك لا نستطيع أن نوقفها حتى الانتهاء من تطويرها".

من موقع تصادم القطارين في سوهاج
من موقع تصادم القطارين في سوهاج

وتابع: "لذلك، الحل الذي وافقت عليه الحكومة المصرية يتمثل بأن تعمل جميع القطارات باستخدام وسائل الأمان الإلكترونية، ما سيتسبب في تأخير الرحلات لمدة تصل إلى 25% من زمن الرحلة. ولكن حالياً ليس أمامنا حل آخر للحفاظ على سلامة الركاب وعدم تكرر الحادثة مرة أخرى".

وأضاف الوزير أنه "خلال الفترة السابقة كانت الوزارة تحاول أن توائم بين المتطلبات للتشغيل وعدم تعطيل مصالح الأفراد، فقامت بتشغيل الأجهزة لتسيير القطارات والتحكم فيها بشكل "أتوماتيكي" لضمان عدم وقوع حوادث. عندها استاء المواطنون لتأخرهم عن مصالحهم، لذلك اضطررنا لأن نسهل الأمور ونتغاضى عن بعض أمور الحوكمة. ولكن ثبت أن هذه الأمور يجب أن تتم بشكل دقيق حفاظاً على أرواح المواطنين".

وأوضح أن التطوير كان يتطلب "غلق السكة الحديد بشكل كامل حتى 2022 للخطوط الرئيسية وحتى 2024 للخطوط الأخرى"، مضيفاً أن "هذا أمر مرفوض من قبل كل الأطراف لأن سكك الحديد تخدم مليون راكب بشكل يومي".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة