.
.
.
.

ماذا يحدث؟.. مومياوات ملكية تغادر متحف مصر

بعد أكثر من قرن.. مومياوات ملوك ستغادر إلى المتحف القومي للحضارة

نشر في: آخر تحديث:

في موكب مهيب يوم السبت المقبل الموافق 3 إبريل/نيسان، ستكون مومياء ملوك كل من ستي الأول، وابنه رمسيس الثاني، ومرنبتاح، وابنه ستي الثاني، ضمن الـ 22 مومياء ملكية التي سيتم نقلها من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط.

في التفاصيل، من المقرر أن تُزين شوارع القاهرة لاستقبال موكب مهيب غير مسبوق يحمل اسم "موكب المومياوات الملكية" بعدما مكثوا هناك أكثر من قرن.



"الملك ستي الأول"

عُثِر على مومياء الملك ستي الأول عام 1881 في خبيئة الدير البحري، غرب الأقصر، وتم تقدير عمر الملك ستي الأول عند وفاته أنه كان في الأربعينيات.

يعرف بأنه ابن الملك رمسيس الأول مؤسس الأسرة التاسعة عشرة، في عصر الدولة الحديثة، وقد حكم مصر لمدة واحد وعشرين عاما على الأقل، وقاد حملات عسكرية لإعادة فرض السيطرة المصرية في الخارج.

كما قاد أيضا معركة ضد الحيثيين، مسجلاً انتصارات عسكرية في معبد آمون بالكرنك.

وتعد مقبرة الملك سيتي الأول في وادي الملوك (KV17) واحدة من أجمل المقابر الملكية، حيث تحتفظ مناظر جدرانها بألوانها الزاهية، وكانت زوجته الرئيسية هي الملكة تويا وأنجب الزوجان ثلاثة أبناء، أحدهم هو الملك رمسيس الثاني خليفته في الحكم.

"الملك رمسيس الثاني"

وجدت مومياء الملك رمسيس الثاني ابن الملك ستي الأول عام 1881 في خبيئة الدير البحري، غرب الأقصر، وأشارت الفحوصات التي أجريت للمومياء أنه توفي تقريباً في سن التسعين.

ويُعَدّ الملك رمسيس الثاني أشهر ملوك الدولة الحديثة ومن أعظم محاربي مصر، حيث خلف والده الملك ستي الأول، وأصبح ملكًا ما بين الثالثة والعشرين والخامسة والعشرين من العمر، وتمتع بحكم طويل يصل لنحو سبعة وستين عامًا، وترك كمًّا كبيرًا من الآثار والنقوش.

فيما يعتبر الملك رمسيس الثاني صاحب أول معاهدة سلام معروفة في التاريخ مع ملك الحيثيين، وهي مسجلة على جدران معابد الكرنك، فقد سجل أحداث معركة (قادش) -التي دارت في السنة الخامسة من حكمه ضد مملكة الحيثيين- على آثار متعددة.

وقد بُنى الملك رمسيس الثاني معابد في كل أنحاء مصر، ومن أشهر مشاريعه الإنشائية معبد أبي سمبل والرامسيوم -المكرس لعبادته الجنائزية، وكانت زوجته الرئيسة هي الملكة العظيمة نفرتاري، والتي بنى لها معبدًا بالقرب من معبده بأبي سمبل، وتُعدّ مقبرتها في وادي الملكات هي أجمل مقبرة بجبانة طيبة.


"الملك مرنبتاح"

أما الملك مرنبتاح فهو الابن الثالث عشر للملك رمسيس الثاني، من عصر الدولة الحديثة، الأسرة التاسعة عشر، ونتيجة لطول عهد والده، فقد اعتلى العرش في سن كبير، وحكم لمدة أحد عشر عاماً، وشارك في عدد من الحملات العسكرية، وترجع لعهده واحدة من أهم القطع الأثرية وهي (لوحة النصر).

وعثر على مومياء الملك عام 1898في مقبرة أمنحتب الثاني (KV 35) بوادي الملوك بالأقصر، كشفت الدراسات أنه مات عن عمر حوالي ستين عاماً.


"الملك ستي الثاني" ابن الملك مرنبتاح

فيما يعتبر الملك ستي الثاني ابن الملك مرنبتاح، الملك الخامس من الأسرة التاسعة عشرة من الدولة الحديثة، وحكم لمدة ست سنوات تقريبا.

وتم العثور على مومياء الملك ستي الثاني عام 1898 في مقبرة أمنحتب الثاني(KV 35) بوادي الملوك بالأقصر، داخل لفائف كثيرة من الكتان الناعم المميز، وقد تم الحفاظ على ملامح وجه الملك ستي الثاني بشكل جيد، كما تم العثور على تمائم صغيرة من الفيانس على سلاسل ملفوفة حول الجزء السفلي من المومياء.