.
.
.
.

إليك الخلطة.."العربية.نت" تكشف سر نضارة شعر "الملكة تي"

مواقع التواصل انشغلت بعد عرض موكب المومياوات بسر كثافة شعر الملكة الراحلة

نشر في: آخر تحديث:

خلال موكب المومياوات الملكية التي نقلت قبل أيام من المتحف المصري بالتحرير إلى متحف الحضارة بالفسطاط بمصر القديمة في القاهرة، وسط احتفالية عالمية كبيرة، انشغل رواد مواقع التواصل الاجتماعي بصورة انتشرت للملكة تي ظهر فيها شعرها بنقاوة وكثافة رغم مرور أكثر من 3 آلاف سنة على وفاتها.

وبساعات قليلة، غدا شعر الملكة الراحلة بطل مواقع التواصل بلا منازع، وسط تساؤلات عن السر الذي حافظ على عدم تلف الشعر كل هذه السنين الطويلة، ووسط محاولات الرواد الوصول للطريقة وللخلطة العجيبة.

ولفك اللغز، تواصلت "العربية.نت" مع الدكتور مختار الكسباني المستشار العلمي لوزير الآثار المصري الذي كشف أن الأبحاث العلمية والأثرية كشفت أن قدماء المصريين كانوا يحافظون على نضارتهم وصحتهم باستخدام بعض المكونات الطبيعية والزيوت والأعشاب، مضيفا أن الملكات والنساء في مصر القديمة كانوا يحافظون على جمالهن وشعرهن بوصفات ثبت مع مرور آلاف السنين أنها كانت صحية وعلمية.

هذه هي الخلطة..

كما تابع أن سر احتفاظ الملكة تي بنضارة شعرها يكمن في أنها كانت تستخدم وصفة مكونة من دهن وشحوم البقر، وزيت الخروع، وشمع العسل، و تبين لاحقا أن هذه العناصر تضفي قوة للشعر وتكسبه لمعانا ونضارة لمدة طويلة.

وأضاف الدكتور الكسباني أن قدماء المصريين كانوا يثبتون شعر المتوفاة بقوة بعد الموت، وكانوا أيضاً يجرون عمليات تجميل للجلد كي يبقى محتفظا بنضارته وحيويته، فضلا عن أن عمليات التحنيط التي برعوا فيها كانت تركز على الوجه والشعر لاعتقادهم أن المتوفى يجب أن يذهب للحياة الأخرى بنفس رونقه وجماله.

من هي الراحلة ذات الشعر النضر؟

والملكة تي تنتمي للأسرة الـ 18، وساهمت في إدارة مصر وشؤونها مع زوجها الملك أمنحتب الثالث خلال الفترة من 1417 حتى 1379 قبل الميلاد.

الملكة تي
الملكة تي

وأنجبت الملكة الملك أخناتون، أما حفيدها فهو الملك توت عنخ أمون الذي يعد من أشهر الملوك، وقد تم التعرف على موميائها بين المومياوات التي عثر عليها في مقبرة الملك أمنحتب الثاني بوادي الملوك بمدينة الأقصر جنوب مصر.

احتفالية شغلت العالم

ونظّمت مصر احتفالية كبيرة السبت الماضي لنقل "المومياوات الملكية" من المتحف المصري في ميدان التحرير حيث مكثت لأكثر من قرن، إلى المتحف القومي للحضارة المصرية في الفسطاط بجنوب العاصمة المصرية.

واستقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في متحف الحضارة، الموكب الذي يضم 22 مومياء فرعونية ملكية، وهم 18ملكا، وأربع ملكات من عصور الأسرة الفرعونية السابعة عشرة إلى العشرين، على متن عربات مزينة على الطراز الفرعوني تحمل أسماءهم، تباعا بحسب الترتيب الزمني لحكمها.

كما وضعت السلطات المصرية كل مومياء في كبسولة خاصة مملوءة بالنيتروجين لضمان حمايتها فيما تم حمل الكبسولات على عربات مصممة لذلك.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة