.
.
.
.

الكويت تغلق ميناء "الدوحة" لمنع الاحتكاك مع سفن إيران

نشر في: آخر تحديث:

أكدت الكويت، الثلاثاء، إغلاق ميناء "الدوحة"، وذلك لمنع الاحتكاك مع طواقم السفن الإيرانية خوفاً من كورونا.

في التفاصيل، أعلن الشيخ يوسف عبد الله الناصر الصباح مدير عام مؤسسة الموانئ الكويتية، أنه جرى إغلاق ميناء الدوحة لتفادي الاحتكاك مع طواقم السفن القادمة من إيران، مشيراً إلى أن "أمن الكويت وسلامة شعبها خط أحمر"، بحسب تعبيره.

وأوضح أن الإغلاق تم لكون إيران "مصنفة ضمن الدول الموبوءة"، بحسب ما قال، منوهاً إلى أنه تم إصدار تعميم إلى كافة الشركات الملاحية والوكلاء الملاحيين وأرسلت إليهم نماذج لهم نماذج بالتعهد بخلو طواقم السفن من فيروس كورونا.

من الكويت -  كورونا
من الكويت - كورونا

كما تم توزيع الكمامات من نوع N59 على العاملين في الموانئ و طواقم السفن الراسية في الموانئ.

وتابع أن وزارة الصحة بالتعاون مع أمن الموانئ في وزارة الداخلية، توفر خدماتها الصحية على مدار الساعة لفحص طواقم السفن في منطقة المخطاف خارج الميناء، مؤكداً على إحكام السيطرة على مداخل ومخارج الموانئ التابعة للمؤسسة.

إلى ذلك أوضح أن المنظمة البحرية الدولية ومنظمة الصحة العالمية، أصدرتا تعليمات لمواجهة تفشي فيروس كورونا، وأن الكويت اتخذت إجراءات تفوق ما هو مطلوب وفق التعليمات بالتعاون مع جميع الجهات.

فحص القادمين وإيقاف الرحلات

يشار إلى أن وزارة الصحة في الكويت، كانت قد أعلنت، الاثنين، تسجيل 10 إصابات إضافية بفيروس كورونا.

من الكويت -  كورونا
من الكويت - كورونا

وأوضحت وكيلة وزير الصحة الكويتي بثينة المضف خلال المؤتمر الصحافي الدوري حول كورونا أن ارتفاع عدد الإصابات في البلاد إلى 56 بعد تسجيل 10 إصابات جديدة.

كما أضافت أن الإصابات العشر التي سجلت كانت قادمة من إيران، لافتة إلى أن المصابين حولوا إلى مراكز العلاج المحددة من قبل الوزارة.

كذلك أعلنت الوزارة أنها قررت فحص المسافرين القادمين من مصر وسوريا احترازياً بسبب الفيروس المستجد.

يذكر أن الكويت كانت وضعت في وقت سابق كافة القادمين من إيران تحت الحجر الصحي، لاسيما بعد ارتفاع أعداد المصابين في إيران.

كما أعلن مركز التواصل الحكومي الكويتي على تويتر، الأربعاء الماضي، عقب انتهاء اجتماع مجلس الوزراء الاستثنائي، تعطيل الدراسة في جميع المدارس والجامعات والكليات الحكومية والخاصة، وذلك اعتباراً من 1 مارس 2020 ولمدة أسبوعين ويشمل الطلبة والهيئة التدريسية.

وفي 22 فبراير، أوقفت الكويت جميع الرحلات المغادرة والقادمة من إيران بناء على تعليمات وزارة الصحة، وذلك بعد ظهور حالات إصابة في مدينة قم الإيرانية.