.
.
.
.

محمد بن زايد وبيل غيتس يبحثان تضافر الجهود ضد كورونا

نشر في: آخر تحديث:

أعلن ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في دولة الإمارات، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الجمعة، أنه بحث مع الملياردير الأميركي بيل غيتس، مؤسس وصاحب شركة "مايكروسوفت" خلال اتصال هاتفي، أهمية استمرار تضافر الجهود وتعزيز التعاون والتنسيق بين المؤسسات الدولية والجهات الخاصة في العمل الإنساني لمكافحة فيروس كورونا المستجد.

كما أضاف ولي عهد أبوظبي في تغريدة له عبر تويتر، أن الجميع شركاء في مكافحة الأمراض والحد من انتشارها وخاصة فيروس كورونا ودعم جهود تطوير علاجه والوقاية منه.

وجاء في التغريدة: "بحثتُ مع الصديق العزيز بيل غيتس، خلال اتصال هاتفي، أهمية استمرار تضافر الجهود وتعزيز التعاون والتنسيق بين المؤسسات الدولية والجهات الخاصة في العمل الإنساني، جميعنا شركاء في مكافحة الأمراض والحد من انتشارها، وخاصة فيروس (كورونا)، ودعم جهود تطوير علاجه والوقاية منه".

يشار إلى أن وزارة الصحة الإماراتية، كانت أعلنت، الخميس، عن إصابة جديدة بفيروس كورونا لطالب في الـ 17 من عمره. وبذلك يكون إجمالي عدد الحالات المعلن عنها 27 حالة شفي منها 5 حالات أعلن عنها مسبقا.

وأكدت الوزارة أن الحالات التي تم رصدها في حالة صحية مستقرة وتتلقى العلاج والرعاية الصحية اللازمة.

كما نصحت الإمارات المواطنين والمقيمين في وقت سابق، الخميس، بتجنب السفر، موضحة أن القادمين من السفر سيخضعون لفحوص طبية.

تعطيل مؤسسات التعليم

بدورها، أعلنت وزارة التربية والتعليم في الإمارات، الثلاثاء الماضي، تعطيل جميع طلبة المدارس ومؤسسات التعليم العالي الحكومية والخاصة كافة على مستوى الدولة بدءاً من يوم الأحد المقبل لمدة 4 أسابيع، وذلك في إطار الخطوات الوقائية والاحترازية لضمان الحفاظ على سلامة الطلبة وبما يتماشى مع الجهود والإجراءات المتخذة على المستوى الوطني، الرامية إلى الحد من انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19).

فيروس كورونا
فيروس كورونا

في السياق نصحت "وزارة الصحة ووقاية المجتمع" المواطنين باتباع الإجراءات والتدابير الصحية الوقائية والاطلاع على النشرات التوعوية المتوفرة على موقعها الإلكتروني والمواقع الرسمية للجهات الصحية بالدولة.

سلوك صحي للوقاية

كذلك أوصت الوزارة والهيئات الصحية المحلية أفراد المجتمع باتباع السلوك الصحي الذي يساعد في حماية الأفراد من العدوى بالأمراض المعدية كالاهتمام بنظافة الأيدي وغسلها جيدا بالماء والصابون، وتغطية الأنف والفم عند السعال أو العطس لمنع انتشار الجراثيم والفيروسات.

إلى ذلك نصحت الأشخاص الذين يعانون من أعراض تنفسية بتجنب الاختلاط في الأماكن المزدحمة والمجالس، ونصحت أيضا الجميع بتقصي المعلومات من المصادر الرسمية وتجنب نشر الشائعات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة